الوضع المظلم
الإثنين 28 / نوفمبر / 2022
  • شرطة فيينا تمنح فلسطينيا وسام الشرطة الذهبي ... أنقذ حياة ضابط نمساوي..

شرطة فيينا تمنح فلسطينيا وسام الشرطة الذهبي ... أنقذ حياة ضابط نمساوي..
123717054_154529456392035_781035064331060330_n



وكالات - 04-11-2020

منحت قيادة شرطة فيينا شابًا عربيًا وسام (نيشان) الشرطة الذهبي تقديرًا لشجاعته وإنقاذ حياة ضابط نمساوي، في أعقاب وقوع هجوم مسلح قرب كنيس يهودي وسط العاصمة فيينا.
ونشر الفلسطيني خالد جودة، عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، منشورًا يقول فيه "قيادة شرطة فيينا تمنح ابني أسامة نيشان الشرطة الذهبي؛ تقديرًا لشجاعته في إنقاذ حياة ضابط نمساوي في الهجوم الإرهابي الليلة الماضية. حفظك الله ولدي، وشكرًا النمسا".
واحتفى عدد من الناشطين بشجاعة الشاب، في حين امتنعت الشرطة النمساوية عن تقديم أي معلومة حول الموضوع.



وأفادت وسائل إعلام نمساوية، مساء الإثنين، أن سبعة أشخاص قتِلوا وأصيب آخرون في هجوم مسلح، قرب كنيس يهودي وسط العاصمة فيينا.

وقال وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، لتلفزيون (أو.آر.إف) إن السلطات تعتقد أن إطلاق النار -الذي وقع في فيينا- هجوم "إرهابي"، وأضاف "أصيب عدد من الأشخاص ومن المعتقد أن البعض قتلوا".

وتابع: "يمكنني في الوقت الحالي تأكيد أننا نعتقد أن هذا هجوم إرهابي واضح، والهجوم لا يزال قائمًا"، مشيرًا إلى إن السلطات النمساوية بدأت حملات تمشيط واسعة النطاق في المنطقة القريبة من إقامة منفذ الهجوم.

ودعت الشرطة النمساوية إلى تجنب الأماكن العامة بعد الهجوم المسلح قرب الكنيس اليهودي بوسط العاصمة.

وحول هوية منفذ الهجوم، قال رئيس تحرير صحفية نمساوية، الثلاثاء، إن منفذ هجمات فيينا (قُتِل أمس الإثنين)، يبلغ من العمر 20 عامًا وولد ونشأ في العاصمة فيينا، وكان معروفًا لدى المخابرات المحلية؛ لأنه كان بين 90 إسلاميًا نمساويًا أرادوا السفر إلى سوريا.

وأضاف رئيس تحرير صحفية فالتر، فلوريان كلينك، في تغريدة على تويتر (من دون أن يفصح عن مصدر معلوماته) أن المهاجم كارتين إس. من "أصل ألباني"؛ لكن والديه من مقدونيا الشمالية.

وقال كلينك إن الشرطة لم تعتقد أن كارتين قادر على التخطيط لشن هجوم في فيينا.

وقد نشرت وسائل إعلام نمساوية صورة لما يعتقد أنه منفذ الهجوم، وهو يحمل سيفًا وكلاشنكوفا.
المصدر : الجزيرة نت












تصويت / تصويت

هل أعجبك الموقع بشكله الجديد؟

عرض النتائج
نعم
85%
لا
9%
لا أدري
5%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!