الوضع المظلم
الأربعاء 30 / نوفمبر / 2022
لاجئ سوري يبدع في اختراع شارع ذكي على مستوى العالم.
Yehia Khaledi2
المهاجرون الآن - خاص- عمر شغالة

الحرب والدمار لم يكن عائق أمام أحلامه، وآماله بخدم البشرية.

حصل اللاجئ السوري مهندس الاتصالات "يحيى محمد الخالدي" على المركز الثاني بمعرض الابتكار والإبداع (innovation Fair)، تحت مظلة وإشراف تيج (TEJ) الأوروبي، من خلال جامعة الإسراء، حيث حقق المركز الثاني على ثماني جامعات اشتركوا بهذه المسابقة، وتم تكريمه من قبل رئيس الجامعة واعضاء الهيئة التدريسية.

فقد تمكن "الخالدي" من اختراع شارع ذكي، تعتمد إنارته على الطاقة الشمسية، وينير تلقائياً خلال عبور السيارات عليه، كما يستطيع الشارع إرسال بيانات أماكن الازدحام، ومعرفة سرعة السيارات المارة على كامل الطريق، دون الحاجة إلى الرادارات مما يساعد إدارات المرور على ضبط الطرق والمخالفات المرورية، وتوفر هذه الشوارع الطاقة الكهربائية والمال.

حيث يتم كل ذلك عن طريق ألواح الطاقة الشمسية، ويتم تخزين تلك الطاقة في بطاريات تتموضع على جانبي الطريق.

يحلم "الخالدي" بالحصول على براءة اختراع لما يقوم به، من اختراعات عدة منها (جهاز يقيس ارتفاع وحجم السوائل في أي وعاء، شاحن ذاتي للأجهزة الذكية)، بينما عينه على اختراع شاحن لاسلكي.

منذ حوالي سنتين وتحديداً عام 2019 حصد الخالدي المركز الأول في التحدي الذي أقامته شركة (AVL)المتخصصة باختبارات السيارات والرائدة على مستوى العالم، والذي أُقيم في مختبرات جامعة "GRAZ" للتكنولوجيا النمساوية، وحصد المركز الثاني على مستوى الجامعات الأردنية عام 2016 بمسابقة (TEJ) التي أقيمت في عمان، بإشراف الاتحاد الاوروبي كأفضل مشروع تكنولوجي مبتكر لعام 2016، وتم تكريمه من قبل رؤساء الجامعات ومن أعضاء الهيئة التدريسية.

الجدير بالذكر أن مهندس الاتصالات "يحيى محمد الخالدي" من مواليد مدينة حلب عام 1989، وبدأ شغفه منذ طفولته بالاتصالات والإلكترونيات، واعتاد اللعب بالقطع الإلكترونية التالفة بالمنزل، حتى ظهرت عليه بوادر الابتكار والإبداع، في سن العاشرة من عمره.

بعد حصول "الخالدي" على الشهادة الثانوية العلمية، وبسبب اندلاع الحرب في سوريا انتقل مع عائلته إلى العاصمة الأردنية عمان، للعيش فيها، ونال شهادة البكالوريوس من إحدى جامعاتها بمجال هندسة الاتصالات عام 2017.

تصويت / تصويت

هل أعجبك الموقع بشكله الجديد؟

عرض النتائج
نعم
85%
لا
9%
لا أدري
5%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!