الوضع المظلم
الأربعاء 22 / مايو / 2024
  • القبض على 2469 "بغل مال" في حملة عالمية ضد غسيل الأموال..من هو البغل؟

  • والشرطة الأوروبية تحذر
القبض على 2469
بغل- صورة تعبيرية

المهاجرون الآن - متابعات

تضافرت جهود السلطات من 25 دولة، بدعم من الشرطة الأوروبية Europol، ووكالة الاتحاد الأوروبي للعدالة الجنائية Eurojust، والإنتربول، والاتحاد المصرفي الأوروبي (EBF) للقضاء على أحد أهم عوامل تمكين غسيل الأموال، وهم ما يعرفوا اصطلاحاً باسم "بغال المال".

وخلال المرحلة التشغيلية التي نُفِّذت بين منتصف سبتمبر أيلول ونهاية نوفمبر تشرين الثاني 2022، تم تحديد 8755 بغلاً، إلى جانب 222 مجند للبغال، وتم اعتقال 2469 فرداً في جميع أنحاء العالم.

والآن في نسخته الثامنة، أصبح الإجراء الأوروبي لبغل المال عالمياً، يعرف بالإنجليزية the European Money Mule Action (EMMA8)، حيث تم تنفيذ هذه الإجراءات في بلدان بعيدة مثل كولومبيا وسنغافورة وأستراليا.

وتعد EMMA أكبر عملية دولية من نوعها، وهي مبنية على فكرة أن مشاركة المعلومات بين القطاعين العام والخاص هي مفتاح مكافحة الجرائم الحديثة المعقدة.

هذا العام، وبالتنسيق المستمر مع الاتحاد المصرفي الأوروبي EBF، قام حوالي 1800 بنك ومؤسسة مالية بدعم تطبيق القانون في هذا الإجراء، جنبًا إلى جنب مع خدمات تحويل الأموال عبر الإنترنت، وتبادل العملات المشفرة، وشركات التكنولوجيا المالية المعروفة بمصطلح Fintech وسياسة "اعرف زبونك" (KYC) Know your customer بالإضافة إلى شركات تكنولوجيا الكمبيوتر متعددة الجنسيات.

ونتج عن هذا التنسيق:

  • اعتقال 2469 بغل الأموال.
  • بدء 1648 تحقيقا جنائيا
  • تحديد 4089 صفقة احتيالية
  • اعتراض مبلغ 17.5 مليون يورو

الدول المشاركة

وشاركت كل من الدول التالية في هذه العملية: أستراليا، النمسا، بلغاريا، كولومبيا، قبرص، جمهورية التشيك، إستونيا، اليونان، المجر، سنغافورة وهونغ كونغ (الصين)، أيرلندا، إيطاليا، مولدوفا، هولندا، بولندا، البرتغال، رومانيا، جمهورية سلوفاكيا، سلوفينيا، السويد، سويسرا، إسبانيا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة.

كيفية التورط في غسيل الأموال؟

حذرت الشرطة الأوروبية "اليوروبول" من بعض التصرفات والممارسات، أو طلبات المساعدة والتي قد تبدو في ظاهرها عادية، ومنها فيما اذا طلب شخص تعرفه عبر الإنترنت المساعدة في تحويل أموال، أو أدعى أحدهم الوقوع في الحب (وهذه الأكثر انتشاراً) عبر الشبكة العنكبوتية، أو شخص يعرض طريقة سريعة لكسب المال، وهنا تؤكد الشرطة الأوروبية إذا وافقت على ذلك، فإنك من المحتمل أنك تحولت إلى "بغل مال" وأن من يحدثك هو أحد من يجندون "بغال المال"، وإذا فعلت ما طلبوه منك، فربما تكون قد ارتكبت جريمة.

وتشير الشرطة الأوروبية بأن الموضوع قد يبدو بسيطاً وسطحياً، لكن مبلغ الأموال الإجرامية التي يتم غسلها بهذه الطريقة كبيرة جداً.

ويعد "بغال الأموال" جزءاً مهماً من عملية غسيل الأموال، مما يمكّن المجرمين من نقل الأموال بسرعة عبر شبكة من الحسابات، وغالباً في بلدان مختلفة.

وينتشر استخدام "بغال الأموال" على نطاق واسع بشكل خاص في الجرائم الإلكترونية.

لاتكن بغلاً

وستبدأ الشرطة الأوروبية يوروبول هذا الأسبوع، مع العديد من الشركاء الدوليين والاتحاد المصرفي الأوروبي والمؤسسات المالية بحملة لأجل زيادة الوعي بهذه الجريمة وآثارها الجنائية تحت عنوان "لاتكن بغلاً" #DontBeaMule.

وستكون الحملة بـ 26 لغة، وستعلم الجمهور بكيفية عمل هؤلاء المجرمين، وكيف يمكنهم التعرف على العلامات وماذا يفعلون إذا أصبحوا مستهدفين.

وتقدم الشرطة الأوروبية نصيحة فيما إذا كنت تشعر بالشكوك في أنه تم استغلالك أن تتصرف بسرعة، وتتوقف عن تحويل الأموال، وإبلاغ البنك الذي تتعامل معه والشرطة الوطنية على الفور.

تم تنفيذ عملية EMMA8 في إطار خطة العمل التشغيلية للجرائم الإلكترونية التابعة لأوروبا بقيادة هولندا.

من هم بغال المال؟

أطلق مصطلح بغل المال على من يعملون كوسطاء لدى المجرمين دون علمهم، وتنحصر وظيفتهم بنقل الأموال المسروقة لهؤلاء المجرمين، وشبهوا بالبغال التي تنقل البضائع دون علمها إلى أين تنقلها ولمن.

وتعرف الشرطة الأوروبية بغل المال بأنه الشخص الذي يتلقى أموالاً من طرف ثالث في حسابه المصرفي، ويحولها إلى شخص آخر أو يأخذها نقداً ويعطيها لشخص آخر، ويحصل على عمولة مقابل ذلك.

وتضيف حتى لو لم يكن "بغل المال" متورط بشكل مباشر في الجرائم التي تدر الأموال (جرائم الإنترنت، الدفع والاحتيال عبر الإنترنت، المخدرات، الاتجار بالبشر، إلخ)، فهم متواطئون، حيث يقومون بغسل عائدات هذه الجرائم، لأنه وببساطة تساعد "بغال الأموال" العصابات الإجرامية على عدم الكشف عن هويتها أثناء نقل الأموال حول العالم.

وسائل النصب والاحتيال

غالباُ ما تأتي الأموال غير القانونية من أنشطة إجرامية مثل التصيد الاحتيالي، وهجمات البرامج الضارة والاحتيال في المزاد عبر الإنترنت، والاحتيال في التجارة الإلكترونية والتسوية عبر البريد الإلكتروني للأعمال Business Email Compromise (BEC)، والاحتيال الرومانسي، والاحتيال في العطلات (احتيال الحجز) وغيرها الكثير.

وتأتي أشكال النصب مثل عمل وظيفي من المنزل، أو عند عرض بضاعة للبيع، يتم تحويل مبلغ أكبر من المطلوب ايحاءً عن طريق الخطا ويطلب المشتري إعادة الفرق، أو يلغي المشتري عملية البيع ويطلب إعادة المبلغ إلى حساب اخر مع أخد نسبة بسبب "أمانة البائع"

ورغم أن البعض لا يدركون أن أفعالهم تساعد المحتالين، لكنهم معرضين للمساءلة والتجريم، لأن وسائل كشفهم سهلة وهم من يواجهون تهم الاحتيال عادة لأن المجرم الحقيقي مجهول.

طرق الوقاية

  • الحذر من الوظيفة المنزلية التي يتم الطلب فيها استخدام الحساب البنكي الخاص بك وإعادة تحويله لصالح جهات أخرى
  • الحذر من أي عمليات تحويل من حسابك نظير نسبة
  • الحذر من ادعاءات التحويل عن طريق الخطأ لحسابك البنكي عبر شخص لا تعرفه

وفي حال الشكوك بأي عملية قم بإبلاغ السلطات المحلية.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!