الوضع المظلم
الخميس 30 / مايو / 2024
  • المهاجرون أفضل من المواطنين في الولايات المتحدة..وتنامي الغيرة نتيجة التفوق

  • أمة جديدة، أفكار جديدة
المهاجرون أفضل من المواطنين في الولايات المتحدة..وتنامي الغيرة نتيجة التفوق
التنوع في امريكا - الصورة من بيكسا باي

واشنطن – ترجمات

وجدت دراسة أن المهاجرين يتفوقون على الأمريكيين الأصليين في الولايات المتحدة، وذكرت في الدراسة أسماء مثل سيرجي برين، الشريك المؤسس لشركة Google؛ ساتيا ناديلا رئيس شركة مايكروسوفت؛ هايدي لامار ممثلة هوليوود التي كانت بشكل لا يصدق مخترعة رائدة وراء شبكات Wi-Fi والبلوتوث؛ وإيلون ماسك، وشين شيونغ وو الذي ساعد أمريكا في صنع أول قنبلة ذرية؛ أيضاً الكسندر جراهام بيل مخترع الهاتف، ونيكولا تيسلا أحد أهم العقول وراء إنشاء الكهرباء والراديو.

والقاسم المشترك بين كل هؤلاء المبتكرين الذي ذكروا أعلاه، أنهم جميعاً من المهاجرين إلى الولايات المتحدة.

وأشارت العديد من الدراسات على مر السنين إلى أن المهاجرين كانوا مهمين جداً للتقدم التكنولوجي والاقتصادي للولايات المتحدة، وما يقرب من ربع جميع العاملين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات (STEM) هم من المهاجرين.

ولكن في حين أن هناك الكثير من الأدلة التي تشير إلى أن المهاجرين يلعبون دوراً مهماً في الابتكار الأمريكي، فإن مجموعة من الاقتصاديين - شاي برنشتاين، وريبيكا دايموند، وأبهيسيت جيرانافاويبون، وتيموثي ماكوايد، وبياتريز بوسادا - أرادوا إيجاد تقدير أكثر دقة لمقدار مساهمة المهاجرين.

في ورقة عمل جديدة رائعة، نشر عنها موقع الإذاعة الوطنية العامة في أميركا، يربط الاقتصاديون سجلات براءات الاختراع بأكثر من 230 مليون رقم من أرقام الضمان الاجتماعي، من خلال مجموعة من البيانات، يمكنهم معرفة من هم المهاجرون من بين حاملي براءات الاختراع (من خلال الإحالة المرجعية إلى سنة ميلادهم والسنة التي تم تخصيص رقم الضمان الاجتماعي لهم).

وجد الاقتصاديون أنه بين عامي 1990 و 2016، كان 16% من جميع المخترعين الأمريكيين هم مهاجرين، وأكثر من ذلك، وجدوا أيضاً أن "المخترع المهاجر أكثر إنتاجية بشكل كبير من المخترع المولود في الولايات المتحدة"، حيث أنتج المخترعون المهاجرون ما يقارب 25% من جميع براءات الاختراع خلال هذه الفترة.

كما وجد الاقتصاديون أيضاً أن المخترعين المهاجرين يساعدون المخترعين المولودين في البلاد على أن يصبحوا أكثر إنتاجية، وبشكل عام، يقدر الاقتصاديون أن المهاجرين مسؤولين عن حوالي 36٪ من الابتكار في أمريكا.

أما لماذا يميل المخترعون المهاجرون إلى أن يكونوا منتجين ومبتكرين، فإن الاقتصاديين يفكرون في تفسيرات مختلفة، منها أن المبدعين المهاجرين يدفعهم الحماس للقدوم إلى الولايات المتحدة، لأن هناك شيئًا مميزاً في شخصيتهم أو ذكائهم أو دوافعهم، أو ربما لأنهم يعيشون ويعملون ويفكرون بشكل مختلف عندما يصلون الولايات المتحدة، ووجد الاقتصاديون أن هؤلاء المهاجرين يميلون إلى الانتقال إلى المناطق الأكثر إنتاجية في البلاد، ويميلون إلى أن يكون لديهم عدد أكبر من المتعاونين، وكما يكتب الاقتصاديون ، فإنهم أيضًا "يبدو أنهم يسهلون استيراد المعرفة الأجنبية إلى الولايات المتحدة، حيث يعتمد المخترعون المهاجرون بشكل أكبر على التقنيات الأجنبية ويتعاونون أكثر مع المخترعين الأجانب".

صعوبة أن تكون مهاجراً

يوجد في الولايات المتحدة الأميركية العديد من المهاجرين العاملين في قطاعات الابتكار بتأشيرات H1-B، والتي تسمح لحوالي 85000 شخص بالقدوم إلى الولايات المتحدة كل عام، وخلق مسار محتمل لهم ليصبحوا مقيمين دائمين وبشكل شرعي.

تربط هذه التأشيرات المهاجرين بوظيفة معينة، ولكن، إذا فقدوا هذه الوظيفة، تبدأ ساعة العد التنازلي، لديهم فقط 60 يوماً للعثور على وظيفة جديدة أو يجب عليهم مغادرة البلاد.

ومع الاضطرابات المالية التي تعصف بقطاع التكنولوجيا، قامت الشركات بتسريح الآلاف من العمال، مما نتج عنه بطالة الآلاف من حاملي تأشيرات العمل، الذين يحاولون بشكل محموم العثور على وظائف جديدة حتى يتمكنوا من البقاء في البلاد، لكن التسريح المستمر، وإيقاف التوظيف يجعل ذلك أمراً صعباً للغاية.

ويجادل محررو بلومبيرج بأن النضال الحالي للمهاجرين في مجال التكنولوجيا "يبرز كيف يهدد النظام المعيب قدرة أمريكا على جذب المواهب الأجنبية التي تحتاجها والاحتفاظ بها." وهم يجادلون بأن هذا النظام "ليس فقط قاسياً ولكنه مدمر للذات، وبدلاً من فتح الكريق للعمال الأجانب المهرة، فإن السياسات المرهقة للولايات المتحدة تدفعهم بعيدًا بشكل متزايد، حيث أصبحت الدول المؤيدة للهجرة مثل كندا وأستراليا أكثر جاذبية للمواهب العالمية ".

ومع اتخاذ الولايات المتحدة منعطفًا متزايداً باتجاه الأصول في السنوات الأخيرة، أصبح من الشائع سماع خطاب مناهض للمهاجرين، وتذمر من توليهم وظائف، وارتكاب جرائم، وتصاعد نظرية استبدال المواطن الأصلي بالمهاجر.

الدراسة الاقتصادية الجديدة بمثابة تذكير قوي آخر بأن المهاجرين لهم قيمة هائلة لاقتصادنا. ليس فقط كقوى عاملة رخيصة، ولكن كمجموعة من المبتكرين الذين يساعدوننا في بناء أعمال جديدة، وخلق فرص عمل، وجعل شركاتنا أكثر إنتاجية، وإنتاج منتجات وأفكار تثري حياتنا وتحسن مستوى معيشتنا. أطلق عليها اسم نظرية التحسين العظيم.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!