الوضع المظلم
الثلاثاء 18 / يونيو / 2024
برج الساعة في دبي...مهندس سوري صممه وبناه
برج الساعة دبي – Photo by Iwona Rege - Self-photographed (Wikipedia)

متابعات ورصد.

في قلب مدينة دبي، يتربع برج الساعة ديرة، مستقبلاً المارة القادمون من إمارة الشارقة، وبعض المناطق الأخرى، يوزعهم حسب طريقهم إلى عدة مناطق، أيضاً، وهم في طريقهم إلى القسم الثاني من دبي الحديثة، ويطلق عليها منطقة "بردبي".

لهذا البرج حكاية حفرت في ذاكرة المدينة قصة نهوض عمراني، ورواية مدينة تسابق الزمن، حيث كان أول معلم بارز فيها يراه زوار الإمارة أوائل الستينيات، وصنّفته صحيفة "تيلغراف" البريطانية عام 2015، من بين أجمل 17 برجاً للساعات في العالم.

وتم بناؤه على مرحلتين على امتداد أشهر طويلة، واختير موقعه في ديرة نظراً لكونها نقطة الوصول الرئيسية إلى دبي في ذلك الوقت.

ويتوسط البرج دوار مروري عند تقاطع طريق أم هرير والطريق (طريق آل مكتوم) في منطقة الرقة، وتعد المنطقة المحيطة بالدوار ذات أهمية تجارية، حيث تضم مكاتب شركات الطيران العالمية الكبرى العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

سرد تاريخي

بني برج الساعة بدبي عام 1965 وصممه المهندس المعماري السوري زكي حمصي، وكان شريكاً في مكتب التصميم المعماري للبناء (ADC).

ولد الحمصي في دمشق عام  1929، ودرس المعمارية وتخطيط المدن في بريطانيا، وانتقل للعيش في دبي عام 1963، وشهد فيها بدايات النهوض العمراني، حيث كان في دبي 3 مكاتب هندسية فقط، تتولى مشروعات البناء في الإمارة، وعمل شريكاً للمهندس البريطاني أو.جي.بولارت في المكتب الاستشاري لأعمال مؤسس دبي الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم الذي توفي عام 1990.

ويتذكر الحمصي أن الساعة نفسها التي علقت في البرج كانت هدية من حاكم دولة قطر آنذاك، أحضرها من مدينة مانشستر البريطانية، إضافة إلى ساعة أخرى علقت في قطر ولاتزال موجودة حتى اليوم، وذلك بحسب صحيفة الإمارات اليوم.

اقرأ هذا الخبر: دبي: سوري يفوز بجائزة أفضل مبرمج عربي ويتبرع بنصفها لأيتام سوريا

وتابع الحمصي للصحيفة: "سعيت إلى وضع تصميم لشكل (برج الساعة) يُراعى أن يكون مفتوحاً، خصوصاً أنه سيقع على تقاطع طرق، ومن الأفضل ألا يعوق الرؤية للقادمين من مختلف الجهات. وعرض مكتبنا التصميم الذي رسمته على الشيخ راشد، الذي عرضه بدوره على مجموعة من الاستشاريين البريطانيين ممن كانوا يعملون معه، فأبدوا إعجابهم به واعتبروه تصميماً سابقاً لأوانه".

وأضاف: "بدأنا البناء في الموقع المعروف حالياً للبرج، ولم يكن شارع المكتوم حينذاك ممهداً، واستعملنا ثلاث تقنيات بدائية لتنفيذ بناء (برج الساعة)، ووظفنا نحو 30 عاملاً ليقوموا بالتنفيذ، وخلطنا (الكونكريت) في وعاء كبير، إذ لم تكن الخلاطات الإسمنتية متوافرة".
ويعتبر زكي الحمصي الذي يحمل الجنسية الإماراتية، المهندس المعماري رقم (12)، ومهندس تخطيط مدن رقم (3) في سوريا، وهو شغوف بالعلم إلى حدٍ حمله على الحصول على رسالة الدكتوراه التي بحث فيها مشكلات تصميم البيت العربي في دبي.

اقرأ هذا الخبر: إقامة جديدة في الإمارات تتيح للأجانب العيش فيها وممارسة أعمالهم في الخارج

وفي مايو 2023، أعلنت بلدية دبي أنها ستجري عملية التجديد للبرج، وبحسب صحيفة خليج تايمز، فإن ذلك سيضيف مساحات خضراء وأضواء متعددة الألوان ويستبدل تصميم النافورة بتصميم جديد كجزء من الخطة الحضرية الرئيسية لدبي 2040.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
33%
كلاهما
67%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!