الوضع المظلم
الأحد 14 / يوليو / 2024
  • تعليق ترحيل الإيرانيين من ألمانيا على خلفية الاحتجاجات والأوضاع السياسية في إيران

  • ومطالبات بتعميم الإجراءات
تعليق ترحيل الإيرانيين من ألمانيا على خلفية الاحتجاجات والأوضاع السياسية في إيران
البرلمان الألماني

برلين - عروة السوسي

 أوقفت ولاية مكلنبورغ فوربومرن ترحيل الأشخاص إلى إيران حيث أعلن ذلك وزير الداخلية كريستيان بيغل  خلال كلمة ألقاها في برلمان الولاية أول أمس الجمعة وفق ماذكر موقع Süddeutsche Zeitung

 وأشار الوزير إلى وجوب تعميم ذلك على مستوى البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر وزراء الداخلية في نهاية نوفمبر.، كما أعرب برلمان الولاية بالإجماع عن تضامنه مع الاحتجاجات المنتقدة للنظام في إيران.

ووصف ليغل هذا الإجراء بأنه علامة على الاحترام العميق لـ "الشجاعة القصوى للشعب" في إيران، ومع ذلك صوتت فقط أحزاب الاشتراكي الديمقراطي، واليسار، والخضر، والحزب الديمقراطي الحر على المطالبة بفرض حظر على عمليات الترحيل في البلاد.

وعلى مستوى الولاية تقدم حوالي 360 شخصاً من إيران بطلب للحصول على اللجوء في مكلنبورغ فوربومرن، ولم ينجح الإجراء بالنسبة لـ 218 شخصًا آخر، وبحسب وزير الداخلية، يتم التسامح مع العديد ممن يُجبرون على مغادرة البلاد، وهناك 24 مهددون بالترحيل، بينهم 11 امرأة.

ووصفت السياسية في حزب الخضر أني شبلي الخطوة التي أتخذها برلمان الولاية “إنها إشارة مهمة أن برلمان الولاية يدين بوضوح الانتهاكات الجسيمة في إيران ضد حقوق الناس، وخاصة النساء، والقمع الوحشي ضد المتظاهرين والاعتقال التعسفي للأشخاص الذين يمارسون حقهم في حرية التجمع".

كما أوضحت وزيرة الاندماج ستيفاني دريس من (الحزب الاشتراكي الديمقراطي): "حالة حقوق الإنسان في إيران كارثية، النساء على وجه الخصوص محرومات بشدة في جميع مجالات القانون تقريباً، ويتم قمعهن بشكل منهجي بموجب الشريعة"، وأضافت مفوضة الاندماج جانا ميخائيل: "ندين بشدة الأعمال الوحشية لأجهزة الدولة ضد المتظاهرين".

وأعلن وزير داخلية ساكسونيا السفلى، بوريس بيستوريوس ، أول أمس الجمعة، أن ساكسونيا السفلى لن تنفذ عمليات الترحيل بعد الآن، وأنه ينوي تسجيل الموضوع في مؤتمر وزراء الداخلية.

أيضاً مقاطعة شليسفيغ هولشتاين مارست الضغط على الحكومة الفيدرالية لفرض حظر عمليات الترحيل على مستوى البلاد.

واعتبرت منظمة برو آزول على لسان المتحدثة باسمها ويبك جوديث أن هذه المبادرات الأولى من ساكسونيا السفلى وشليسفيغ هولشتاين مهمة، ويجب على الولايات الفيدرالية الأخرى أن تحذو حذوها، وأضافت يعيش الآلاف في ألمانيا في وضع "Duldung" - أي رفض طلب اللجوء-، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، هناك حاجة ماسة للأمن بموجب قانون الإقامة، لا أحد يستطيع أن ينكر بعد الآن أن الحكومة الإيرانية نظام إجرامي".

الإيرانيون العاشر دولياً في طلب اللجوء

وتعتبر إيران هي واحدة من أكبر عشر دول منشأ لطالبي اللجوء في ألمانيا (في النصف الأول من عام 2022 تقدم 1925 شخص بطلب أولي للجوء وفق المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين BAMF، حيث معدل الاعتراف بالإيرانيين في إجراءات اللجوء حوالي 30% (معدل الحماية حوالي 50%، ويعيش أكثر من 10 ألاف إيراني في ألمانيا بوضع غير مستقر من حملة أوراق Duldung (الترحيل)، والعديد منهم ممنوعين من العمل.

وتشهد إيران احتياجات واسعة بعد مقتل مهسا أميني (22 عاماً) على يد قوات الأمن الإيرانية، التي اعتقلت مهسا في 13 سبتمبر/أيلول بتهمة عدم ارتدائها الحجاب بشكل صحيح.

وانتشرت الاحتجاجات في أجزاء كثيرة من إيران كردستان إيران، بدءاً من مسقط رأسها، واللافت للنظر أن النساء والطلاب والعاملين والعديد من الفئات المهمشة الأخرى هي من تنظم وتقود هذه الاحتجاجات، على الرغم من أن النظام الإيراني يرد بقوة وحشية اسفرت عن مقتل مئات الأشخاص واعتقال آلاف المتظاهرين منذ بدء الاحتجاجات.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
25%
كلاهما
75%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!