الوضع المظلم
السبت 20 / أبريل / 2024
  • خاتم ذكي لمعرفة أحوال صحة الإنسان.. المهاجرون الآن تحاور المخترِع

  • المخترع المغربي عاصم بوخيمة: على المهاجرين أن يكونوا مبادرين ويتقدموا الصفوف مع الاعتزاز بالهوية
خاتم ذكي لمعرفة أحوال صحة الإنسان.. المهاجرون الآن تحاور المخترِع
شكل الخاتم

المهاجرون الآن- خاص

ربما لم يعد هناك داعٍ لزيارة الطبيب أو الممرض من أجل معرفة مستوى ضغط الدم أو حتى انتظام نبضات القلب، فالخاتم الذكي قد يستطيع بشكل أو بآخر القيام بهذه المهمة، هذا الاختراع ابتكره عاصم بوخيمة وهو باحث مغربي مقيم في سويسرا، مع زميل له في مدرسة البوليتكنيك الفيدرالية في لوزان.. يقول في حديث لموقع المهاجرون الآن إن فكرة " الخاتم الذكي" جاءته نتيجة بحثه عن تصغير المستشعر، أو الحساس الضوئي، وبعد نجاحه بتصغير المستشعر بحث عن شيء لوضع هذا المستشعر الصغير بداخله، ويحمله الناس ولا يشكل عبئاً عليهم، وبالتالي وجد أن الخاتم هو أنسب هذه الحلول، سيما وأن الساعة الذكية قد تم اكتشافها سابقاً.

مستشعر ضوئي

بوخيمة يوضح أن الحساس الضوئي هو الذي يستشعر كمية الموجات الضوئية (الفوتون) في الدم وبهذه الطريقة نحسب وقياس حجم الدم المتدفق فب نقطة معينة وبالتالي قياس الموجة المغناطيسية والموجة الميكانيكية، وبالتالي قياس نسبة الضخ الميكانيكي للدم من قبل القلب.

الخاتم الذكي قد يشكل ثورة بحثية وعلمية في مجال تطبيقات وتكنولوجيا الصحة، حيث أنه يمكن استخدامه في أية وضعية، ومهما استدار في أي اتجاه، وسيكون في مقدوره الحصول على التقاط إشارة ذات جودة عالية، كما يمكن مراقبة الوضع الصحي لمن يحمله في كل الأوقات بالليل والنهار، فيما الساعة الذكية لا يلبسها الناس أثناء نومهم.

دقات القلب وضغط الدم

ومن الناحية العملية، يسمح هذا الجهاز الذكي، حسب مبتكره، بقياس دقات القلب، وفق موجات PPG وكذا مدى تغير هذه الدقات أو عدم انتظامها؛ ما يعطي معلومات مباشرة عن معدل الضغط النفسي الذي يشعر به الإنسان، وكذا إفادات عن معدل الأوكسجين في الدم، فيما أجريَت تجارب بحثية وإكلينيكية مع مستشفى فرايبورغ بسويسرا للتمكن من استشعار مستويات ضغط الدم نُشرت نتائجها مؤخرا في مقالات علمية.

نظام للوقاية والتحذير

كما يمكن الخاتم الذكي، ضمن فوائده، من “قياس حرارة الجسم”، مؤكدا أنها “مؤشرات صحية مهمة تسمح بمعرفة جودة نوم الإنسان وهل يساعده نومه في تبني ممارسات صحية جيدة”، كما تساعده في تبني نظام رياضي معين.ويسعى الحساس إلى معرفة صحة عمليات ضخ الدم في القلب والشرايين، فضلا عن استباق أمراض القلب وضغط الدم عبر النصح بالوقاية وتفادي العيش مع أمراض مزمنة تجعلهم مرتبطين باستهلاك أدوية طيلة حياتهم.

5 آلاف قطعة بيعت مسبقاً

الباحث المغربي شدد على أنه سيكون بإمكان الطبقة الوسطى في أوروبا وأمريكا اقتناء هذا الخاتم، موضحاً أنه قد تم طلب نحو 5000 قطعة منه إلى الآن، وبحلول شهر كانون الثاني/ يناير ستكون الدفعة الأولى (عشرة آلاف) من الخواتم متوفرة، مشيراً إلى أنهم يقومون حالياً بجمع الأموال لتطوير التطبيق الذي سيتم تنزيله حتى تتم معرفة المعلومات الصحية التي يلتقطها الخاتم، والتي هي معلومات عامة ولكنها تحذيرية.

أصغر خلية ضوء

بوخيمة كان قد نال درجة الدكتوراه من جامعة غرونوبل في فرنسا، بالتعاون مع معهد البوليتكنيك الفيدرالي في مدينة لوزان السويسرية، وكانت رسالته في مختبرات مركز الدراسات النووية الفرنسي، حول كشف أصغر خلية ضوء، وبالفعل تم تسجيل براءات اختراع في هذا السياق، ولكن باسم مركز الدراسات النووية الفرنسي الذي كان يمول الأبحاث.

الاعتزاز بالهوية

الباحث دعا المهاجرين إلى التمسك بهويتهم والاعتزاز بها، لأن " ثقة المرء بثقافته تؤدي إلى زيادة ثقته بنفسه وبالتالي تمكنه من النجاح والمضي قدماً، مشدداً أنه على المهاجر أن يكون مبادراً ويتقدم الصفوف في كل المجالات، ليوضح ان "الدول الغربية كلها دول رأسمالية والأسبقية فيها للعناصر المنتجة والمبادرة، وليس للسكان الأصليين أو المهاجرين".

عاصم بوخيمة من مواليد مدينة الرباط في المغرب عام 1988 تخصص في الإلكترونيات الدقيقة التابعة لهندسة الاتصال في المغرب، قبل أن ينتقل إلى فرنسا عام 2008، حيث نال الدكتوراه، ثم في عام 2015 انتقل إلى سويسرا حيث أسس شركة تطوير في مجال الأمواج الضوئية.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!