الوضع المظلم
الجمعة 19 / أبريل / 2024
  • فرنسا تستقبل أكثر من 234 مهاجر على متن أوشن فايكنغ وسط توترات مع إيطاليا

  • بعد حوالي 20 يوم في البحر
فرنسا تستقبل أكثر من 234 مهاجر على متن أوشن فايكنغ وسط توترات مع إيطاليا
أوشن فايكنغ من مقطع منشور على منظمة SOS MEDITERRANEE France

المهاجرون الآن – باريس

قررت السلطات الفرنسية اليوم الخميس الموافقة على إنزال أكثر من 230 مهاجراً من سفينة "أوشن فايكنغ" على أراضي البلاد، وذلك بعد أكثر من 18 يوماً في عرض البحر، وقد سبق إجلاء 4 مهاجرين من السفينة صباح اليوم لأسباب صحية.

وتسببت السفينة بازدياد حدة التوتر بين فرنسا وإيطاليا يوم أمس الأربعاء بسبب رفض روما استقبال السفينة، مما دفع باريس إلى إدانة هذا الموقف الإيطالي "غير المقبول".

ووافقت فرنسا على استقبال السفينة استثنائياً حسب تصريح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين اليوم الخميس.

وأدانت فرنسا خيار إيطاليا غير المفهوم بعدم الترحيب بالسفينة العالقة في المتوسط، واعتبرت ان حكومة إيطاليا الجديدة لم تتحمل مسؤوليتها كدولة أوروبية، خاصة أن إيطاليا تعتبر أول المستفيدين من آلية التضامن المالي الأوروبية، ودعت جميع الأطراف الأخرى (في هذه الآلية)، لاسيما ألمانيا إلى تعليق خطتهم لاستقبال لاجئين موجودين حاليا في إيطاليا.

ويتوقع أن تكون هناك تبعات للموقف الإيطالي حيث أعلنت فرنسا تعليق العمل على نقل حوالي 3500 مهاجر من إيطاليا إليها، الذي يندرج ضمن إطار اتفاقية توزيع المهاجرين على المستوى الأوروبي.

وتعهدت ألمانيا باستقبال ثلث المهاجرين الموجودين حاليا على متن "أوشن فايكنغ" على أراضيها، بمجرد فحص ملفاتهم بعد وصول السفينة إلى تولون غدا الجمعة.

ودعت فرنسا إلى عقد اجتماع على المستوى الأوروبي لمحاولة إيجاد طريقة لمنع حدوث هذا الوضع مرة أخرى

ونشرت منظمة أس أو أس البحر المتوسط المشغلة لسفينة اوشن فايكنغ اليوم الخميس على حساب تويتر:

بمزيج من الارتياح والغضب، نرحب بإخباركم أن تولون في فرنسا قد تم تصنيفها كميناء آمن لـ 230 ناج لا يزالون على متن اوشن فايكنغ، بعد فترة وجيزة من الإجلاء الطبي لـ 3 أشخاص.

اوشن فايكنغ

تعمل منظمة أس أو أس البحر المتوسط على تمويل وتشغيل سفينة أوشن فايكنغ والتي تعتبر سفينة انقاذ جديدة أكملت المهمة بعد سفينة أكوارويوس التي بدأت عملها في الإنقاذ من فبراير 2016 ولغاية أوكتوبر 2018.

وتعرف المنظمة عن نفسها على موقعها الالكتروني بانها منظمة بحرية وإنسانية أوروبية لإنقاذ الأرواح في البحر الأبيض المتوسط، تأسست من قبل المواطنين في مايو 2015 ردا على الوفيات في البحر الأبيض المتوسط ​​وفشل الاتحاد الأوروبي في منع هذه الوفيات.

وتعمل كجمعية أوروبية مع فرق في ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وسويسرا في شبكة أوروبية، واستقبلت 34517 ناج على متن سفن الإنقاذ التي شغلتها المنظمة.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
50%
كلاهما
50%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!