الوضع المظلم
الأربعاء 22 / مايو / 2024
  • معرض لرسوم على الأنقاض السورية في مدينتي هيروشيما وناغازاكي

  • مدينتا هيروشيما وناغازاكي اللتان تعرضتا لقصف بقنابل نووية تحتفيان بلوحات سورية رُسمت على أنقاض المباني المدمرة
معرض لرسوم على الأنقاض السورية في مدينتي هيروشيما وناغازاكي
معرض سوري في اليابان

المهاجرون الآن- خاص

في مدينة هيروشيما اليابانية أقيم معرض لصور يرسمها "عزيز الأسمر" فنان سوري على أنقاض المباني المهدمة نتيجة قصف قوات النظام السوري، واستمر المعرض لمدة ثلاثة أيام، على أن ينتقل بعدها لمدينة ناغازاكي.

أكثر من عشرين رسمة تضمنها المعرض المتنقل بين المدن اليابانية، في رسوم تحمل طابعاً انسانياً وتحكي قضايا دولية، اضافة لبعض الصور التي التقطها مصور الفريق محمد حاج قدور.

عزيز الأسمر قال لمنصة المهاجرون الآن، إنه سبق لفريقهم أن رسم عن احداث محفورة في قلوب اليابانيين كالطفلة اليابانية ميغومي التي اختطفها الكوريين الشماليين منذ اكثر من أربعين عاماً "لنقول لهم إنه في سجون الأسد آلاف الحالات المماثلة، ورسمنا عن قرص دوار الشمس والمزارع الياباني الذي يحمل اصرارا على اكمال المشوار بعد كل سيل ورسمنا عن الطفل الياباني الذي كان يحمل جثة اخيه الصغير الميت ويرفض انزاله .. ومؤخرا رسمنا عن قصة شهيرة في اليابان على جدران بيوتنا المدمرة .. الشيء الذي اثر في نفوس اليابانيين الذين حاولوا رد التضامن بالمثل فأقاموا لرسوماتنا معرضا يتنقل بين المدن اليابانية"

الأسمر تابع إن الرسومات وصلت لقلوب اليابانيين وكانت رسالة لهم ان الانسانية تجمع كل الشعوب وأن الألوان تحكي آلامهم وأحلامهم.

بين الفينة والأخرى تنتشر بكثرة على وسائل التواصل الاجتماعي صور لرسومات يقوم الأسمر برسمها على أنقاض البيوت المدمرة في الشمال السوري، تعبر عن آرائه بخصوص القضايا السياسية والاجتماعية في سوريا والعالم.

الفنان السوري يقول إنه رغم مشاركتهم في العديد من المعارض حول العالم إلا انهم فرحون بهذا المعرض "واعتبرناه مكافأة من الله على صدق ما جاء في الرسومات رغم اننا لسنا اكاديميين، ولكننا رسمنا مسيرة معاناة شعبنا واصرارهم على الحياة فاعطى الله لرسوماتنا القبول بحيث حطت على صفحات اكثر من ٧٠ وسيلة اعلامية في العالم ما بين مقروءة ومكتوبة وتلفزيون وراديو ".

 

 

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!