الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
  • أول لاعب كاراتيه سوري يُتوّج بطلاً للجمهورية التركية...مع أكفياء من أصحاب الهمم

  • حصل على العديد من البطولات في سوريا...ويدرب شباب من أصحاب الهمم الأكفياء
أول لاعب كاراتيه سوري يُتوّج بطلاً للجمهورية التركية...مع أكفياء من أصحاب الهمم
تتويج نزهان حمد - الصور من نزهان

خاص 

حقق السوري نزهان حمد إنجازاً استثنائياً لفوزه بلقب بطل الجمهورية التركية للمحاربين القدامى في الكاراتيه لوزن من 75 - 85 كيلو.

ويعتبر اللاعب نزهان أول لاعب سوري يحرز هذا اللقب في تركيا ضمن فئة المحاربين القدامى.

مسيرة حافلة:

يتمتع نزهان بمسيرة رياضية حافلة بالإنجازات، حيث سبق له أن فاز ببطولة الجمهورية العربية السورية في الكاراتيه عدة مرات، كما شارك في العديد من البطولات الدولية وحقق نتائج متميزة، وكان بطل دمشق لـ 7 سنوات، وحصل على الحزام الاسود 5 دان، ويلعب الكاراتيه منذ عام 1997، واتجه للتدريب الذي توقف عنه عام 2006، ثم عاد للتدريب عام 2020 في تركيا.

أبطال من أصحاب الهمم الأكفياء:

في حديثه مع منصة "المهاجرون الآن" يُؤكّد نزهان حمد أنّ هذا اللقب هو مجرد بداية، وأنّه سيواصل مسيرته الرياضية لتحقيق المزيد من الإنجازات لبلده سوريا، ومعه شابين سوريين يدربهما من أصحاب الهمم الأكفياء أيضاً حصلا على لقبين بالبطولة في لعبتي الكاتا والكوميتي، فازا على التوالي بالمركز الأول والثاني وهما قصي إبراهيم وعمرو القرصة.

قصي إبراهيم وعمرو القرصة
البطلان قصي إبراهيم وعمرو القرصة

وشرح نزهان عن ذلك: "يستطيع الأكفياء من أصحاب الهمم ممارسة الكاراتيه بأريحية عبر لعب القتال الكومايتي والكاتا، وهي سلسلة من الحركات أو القتال الوهمي، حيث يتخيل اللاعب وجود خصوم في كافة الاتجاهات الأربعة، والقيام بحركات الدفاع والهجوم"، ويضيف: "يصل الإنسان بالتدريب لدرجة أن يغلق عينيه، ويعلم من خلال اللاوعي بتحركات الخصم، والوصول إلى قوة توازن وانسجام مع، كان التدريب صعباً في البداية، "

وقال أن هذه الألعاب يمكن ممارستها حتى لو وصل اللاعب إلى عمر 100 عام، ولذلك تعتبر لعبة عالمية، أيضاً تدرس في المدارس اليابانية الرسمية.

واجه نزهان بعض الصعوبة عند تدريب الأكفياء من أصحاب الهمم، وكان يرسم الحركات لهم رسماً ليضعها في مخيلته، وساعدت سرعة بديهة اللاعبين بتسهيل المهمة.

أثناء الحديث مع نزهان، توقف لبرهة كمن أدمعت عيناه متأثرا بالفرحة لإنجازات المتدربين الأكفياء والتي تعتبر أحد المهام الصعبة، معبراً عن فرحته بنتائج الشابين السوريين الأكفياء.

شارك بجزء من النقاش المتدرب البطل قصي إبراهيم، الذي عبر عن فرحته بأن الصحافة ستكتب عن إنجازه

يدرب نزهان حمد حالياً في مركز الفاتح الرياضي ومقره مدينة الريحانية في تركيا، ولمعرفة العنوان يرجى الضغط هنا.

 

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!