سوري يقدم على الانتحار بعد رفض عدة دول أوروبية طلب لجوئه

02B0C176-9652-4E20-BE35-D56689DA47A1

المهاجرون الآن -خاص – عمر شغالة

أقدم اللاجئ السوري حمودة محمود عيسو البالغ من العمر 23 عاماً، على الانتحار شنقاً في بلجيكا بمدينة “هايسن” بعد رفض طلب لجوئه في بلجيكا وقبلها في عدة بلدان أوربية أخرى.
وينحدر الشاب من مدينة “كوباني” عين العرب السورية.
وقعت الحادثة أمس الثلاثاء حيث تم رفض لجوئه للمرة الثانية في بلجيكا بعد ماطلب الحماية، وقد وصل الشاب عيسو إلى أوربا عابراً تركيا لليونان عام 2015 هارباً من الحرب الدائرة في سوريا.

بينما أفاد أحد أقاربه أن الضحية قد تم رفض طلبه في عدة بلدان أوربية من قبل منها ( فرنسا،هولندا،بريطانيا،)وانتهى المطاف به في بلجيكا برفض جديد الأمر الذي لم يقوَ الشاب على تحمله.
وذكر المصدر بأن الرفض المتكرر لطلب لجوء الشاب السوري يعود لعثور السلطات في هاتفه على صور وفيديوهات يرتدي فيها الزي العسكري، وانضمامه لصفوف وحدات حماية الشعب الكردية للدفاع عن أرضه أثناء هجمات تنظيم داعش المصنف على قوائم الإرهاب، على المناطق التي يقطنها المكون السوري الكردي حيث كان الشاب يقيم مع أهله.
وأضاف المصدر ذاته أن الضحية العيسو تم ترحيله إلى اليونان بعد أن رفضت البلدان المذكورة طلب لجوئه، ثم عاد إلى بلجيكا وطلب اللجوء وجاء الرفض لثلاث مرات متتالية، وقرار السلطات بإعادته من حيث أتى أي اليونان.
وذكر مقربون أن الشاب حمود عيسو عاش حالة معاناة مستمرة لمدة خمس سنوات محاولاً الإستقرار، وباحثاً عن موطن جديد يعيش به حياة كريمة هارباً من ويلات الحرب السورية لكنه دفع ثمن اشتراكه بالدفاع عن أهله وأرضه وعرضه ضد الإرهاب غالياً.

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

أنْجِيه الفرنسية تتكئ على نهر وقلعة

المهاجرون الأن – أنْجِيه مدينة فرنسية وتكتب Angers، وتلفظ “أنجيه”، تقع في غرب البلاد، وهي مركز إقليم ماين ولوار وأكبر مدينة فيه وثاني أكبر مدينة

منحة كندية للفتيات حصراً لدراسة الاعلام

التقديم ينتهي بتاريخ 30-04-2022 المهاجرون الأن – أوتاوا تطلق مؤسسة Media Girlfriends منحة دراسية لتشجيع ودعم الشابات والطالبات لدراسة تخصص يتعلق بالإعلام، من المقيمات في