فرنسية من أصل جزائري تهجر الإدارة إلى تصميم الملابس المحتشمة المعاصرة

مصممة الأزياء ليندا

اتجاه عالمي لموضة الأزياء المحتشمة

المهاجرون الآن – خاص – دبي

ليندا بينلال مصممة أزياء فرنسية من أصل جزائري تخصصت في تصميم أزياء إسلامية على الطراز المغربي، انتقلت من فرنسا إلى دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأسست هناك علامتها التجارية Innocent Touch -Paris، تقدم من خلالها مجموعة واسعة من الأزياء الشرقية التي تظهر أناقة المرأة وتحافظ فيها على العادات والتقاليد بنفس الوقت.

تواصلت المهاجرون الأن مع ليندا وكان معها اللقاء التالي:

بداية عرفينا عن نفسك؟
اسمي ليندا بينلال من ام مغربية واب جزائري، ولدت في فرنسا، وأنا من الجيل الثاني للمهاجرين، اخترت دبي وانتقلت للعيش فيها عندما كنت في العشرينات من العمر، وصاحبة علامة Innocent Touch -Paris المسجلة رسمياً في فرنسا.

درست ادارة الاعمال ثم اتجهت لتصميم الأزياء لماذا كان هذا الانتقال والاختلاف الكبير بين الدراسة والمهنة؟
كانت والدتي شغوفة بخياطة الملابس ذات الطراز المغربي، وعلمتني أصول الخياطة والحياكة منذ صغري وكان عمري 11 عاماً، وبعد حصولي على الثانوية العامة، سافرت لاستكمال دراستي في إدارة الأعمال بالمملكة المتحدة، وبما انني متعلقة بالأزياء عدت لشغفي من خلال دراسة عميقة متأنية لعالم الأزياء، بعدها اسست علامة الحجاب عام 2013، نتيجة انتشار الصورة النمطية المضللة عن الإسلام والمرأة بسبب داعش وممارساتهم الإرهابية، فأحببت المساهمة بإعطاء الصورة الحقيقية عن المرأة المحجبة من خلال مظهر مقبول لدى الجميع.

متى اكتشفت شغفك بالتصميم وكيف بدأت بتحويلها إلى مهنة؟
أنا أعشق الأزياء منذ الصغر، وساهم اهتمامي بمزج الالوان وتشكيلها بخروج تصاميم أعجبت جميع من رآها، وعززت هذا الشغف بدراسة أكاديمية للأزياء.

عشت في دولة علمانية تمنع ارتداء الرموز الدينية في دوائر الدولة لكنها تحترم حرية اللباس في الحياة العامة، ونشأت في بيئة بعيدة عن الاسلام، ومع ذلك تخصصت في تصميم الازياء الاسلامية، لماذا كان هذا الخيار؟
اختياري كان في الفترة التي بدأ فيها النفور من الحجاب الإسلامي وانتشار موجة كراهية وعنصرية تجاه المحجبات، وأنا لا أعمل في السياسة ولا انتمى لاي حزب، ولذلك حاولت حتى من خلال الإسم Innocent touch “اللمسة البريئة” توجيه رسالة للأخرين بأن المرأة المسلمة والمتحجبة براء من الممارسات الإرهابية باسم الدين الإسلامي.

لماذا اخترت دبي كوجهة لانطلاقة علامتك التجارية Innocent Touch -Paris  علماً أن فرنسا وجهة الموضة والأزياء.؟
اخترت دبي بسبب نقل مقر إقامتي إليها منذ ١٣ عاماً، علماً أن العلامة التجارية مسجلة رسمياً في فرنسا والإمارات والجزائر والمغرب، وتعتبر دبي المكان الأكثر ملائمة لانطلاق العلامة بسبب الطفرة الكبرى التي تعيشها البلاد، وهدف كل طامح في التقدم، مما حفزني لمزيد من التطوير، والحمدلله بدأ حلمي بالتحقق وحظيت بالمساعدة هنا مما أكد اختياري الصحيح لدبي في الانطلاقة.

هل سنرى يوماً تصاميمك على خشبات العروض العالمية؟
تسببت جائحة كورونا بانحسار المناسبات لعروض الأزياء، ولكن انتظروني بتصاميم مبتكرة، وهناك أفكار وخطوات جديدة يتم العمل عليها وستأخذ العلامة إلى مستوى اخر.

هل ترين أن الملابس ذات الطراز الاسلامي يمكن أن تصبح خط موضة بذاته يصلح أن ترتديه غير المحجبات؟
درست السوق قبل البدء، وراقبت تطور العلامات التجارية لمدة 11 سنة، ولاحظت اتجاه الشركات العالمية لتصميم الأزياء المحتشمة لإدراكها انها الموضة الحالية، وهي مستوحاة من ملابسنا الاسلامية، ولدي زبائن مسلمات وغير مسلمات، أعجبهم الطراز الذي أصممه، وأتوقع هناك مستقبل باهر لعلامتي، كما أن التكنولوجيا فتحت الأبواب أمام الجميع للاطلاع على التجارب والخبرات وانماط التصميم المختلفة، مما دعا إلى تنوع الأذواق وارتداء ملابس أخرى بخلاف التي يلبسونها عادة وكل حسب طريقته.

اضغط لتكبير الصورة
اضغط لتكبير الصورة

تعودت المرأة المسلمة عموماً والعربية خصوصاً على نمط محدد من الباس المناسب للحجاب، هل ترين إقبالاً على تصميماتك وانت ابنة البيئة الاوروبية المختلفة تماماً عن ثقافة الملابس العربية؟
الحمدلله هناك إقبال على تصاميمي، والكثير من الشخصيات المعروفة والشهيرة في الوطن العربي ارتدت من التصاميم التي قدمتها، أيضاً هناك عملاء من الأجانب ممن يزورون الامارات أعجبتهم التصاميم وحرصوا على اقتنائها أيضاً كهدايا تذكارية، وهذا أيضا بفضل تطور التكنولوجيا التي ساهمت بتقريب العالم من بعضه البعض، فأصبح أكثر فهماً للواقع الحقيقي بأن الأزياء ذات الطراز الإسلامي له ذواقته وغير ما يشاع عنه.

كيف استطعت كسر الحاجز بين خضارتين مختلفتين من حيث النمط وكيف وصلتي الى عملائك وما الصعوبات التي واجهتك؟
لم يكن هناك حاجز حقيقي، اعتمدت العباية التقليدية وعملت على تطوير تصميمها بأسلوبي، وصار هناك طريقة أخرى لارتدائها، وبإمكان جميع السيدات لباسها، وجذب ذلك المسلمات وغير المسلمات حيث أعجبتهن التصاميم الجديدة المطورة، وهذا أكد الرسالة بأن هناك خط جديد للموضة وان الزي الإسلامي المحتشم بصفة عامة يحتوي الكثير من الجمال والأناقة الذي يختلف فيه عن الباقي.

رأينا لك مشاركات عديدة في فعاليات خيرية هل لديك خطة استراتيجية لأي مشاريع خيرية أو خدمية مستقبلية؟ وهل هناك نصيب منها للمهاجرين الجدد؟
انا سفيرة النوايا الحسنة للمملكة المغربية، وأركز عليها حالياً، ولدي تواصل مع مهاجرين من المغرب والجزائر ممن يعيشون في أوروبا، ويساعدون بالأعمال الخيرية في المغرب، وفي الفترة القادمة سيكون هناك خطة عمل جديدة إذا اتيحت الفرصة تجاه مساعدة المهاجرين واتمنى ان يعم السلام على الجميع، والعودة لبلادهم سالمين غانمين.

اضغط لتكبير الصورة
اضغط لتكبير الصورة
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

الطريق من كاليه إلى بريطانية

مقتل 31 مهاجراً غرقاً في بحر المانش

مليارات أرباح منظمات الهجرة غير الشرعية المهاجرون الآن – كاليه – متابعات قضى حوالي 31 مهاجراً حتفهم الأربعاء الماضي 24 نوفمبر في حادث غرق قارب