ألمانيا: ازدياد ترحيب الألمان بالمهاجرين وتراجع الشكوك تجاههم

تزايد واضح في الاستعداد لاستقبال اللاجئين

المهاجرون الأن – متابعات

أظهرت دراسة ألمانية حديثة أجراها معهد “كانتار إمنيد” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مؤسسة “بيرتلسمان” عن ثقافة الترحيب بالمهاجرين أن المخاوف من العواقب السلبية للهجرة تضاءلت.

وكشفت الدراسة التي نُشرت أمس الأربعاء (16 شباط/فبراير 2022) تزايداً واضحاً في استعداد الألمان لاستقبال لاجئين، واستطلع المعهد المكلف بالدراسة خلال تشرين الثاني/نوفمبر 2021 آراء نحو ألفي ألماني فوق 14 عاماً، أظهرت النتائج بوضوح أن “هناك تغيراً ما”، إلا أن النظرة الناقدة والرفض لا زالا “حاضرين وملموسين”.

وفيما يتعلق بالاقتصاد، يعتقد 68% من الذين شملهم الاستطلاع أن الهجرة تجلب مزايا لتوطين شركات دولية، ويرى 55% من الألمان أنها تساعد بمواجهة النقص في العمالة الماهرة، ويتوقع حوالي ثلثي الألمان أن تتراجع شيخوخة المجتمع بفضل الهجرة، كما يتوقع 48% دخلاً إضافياً لصندوق المعاشات التقاعدية، وفي المقابل، يخشى حوالي ثلثي الألمان من أعباء على الرفاهة الاجتماعية وصراعات بين المهاجرين والسكان المحليين.

في حين أظهر استطلاع للرأي عام 2017 أن غالبية الألمان يعتقدون أن بلدهم لا يمكنه تحمل استقبال المزيد من اللاجئين، بعد استقباله نحو 890 ألف لاجئ عام حتى ذلك العام.

وأوضح الاستطلاع آنذاك والذي أجرته مؤسسة “بيرتلسمان” الألمانية نفسها، ونشرت نتائجه أن 54% من الألمان يرون أن ألمانيا بلغت حدها الأقصى فيما يتعلق بعدد اللاجئين الذي تستطيع استقباله.

وكانت نسبة مؤيدي وجهة النظر هذه قبل عام بلغت في استطلاع رأي مماثل 40%، وذكرت المؤسسة في تقريرها: “الكثير يرون أنه تم الوصول إلى الحد الأقصى من القدرة على تحمل الأعباء. الاستعداد لاستقبال المزيد من اللاجئين يتراجع بوضوح”، ولكن أظهر الاستطلاع نفسه أن الألمان ما زالوا مرحبين باللاجئين من ناحية المبدأ.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

منحة كندية للفتيات حصراً لدراسة الاعلام

التقديم ينتهي بتاريخ 30-04-2022 المهاجرون الأن – أوتاوا تطلق مؤسسة Media Girlfriends منحة دراسية لتشجيع ودعم الشابات والطالبات لدراسة تخصص يتعلق بالإعلام، من المقيمات في