تضامن كبير مع الشعب الأوكراني وقلق من تهجير مئات الألاف

حملة تضامن مع الشعب الأوكراني
حملة تضامن مع الشعب الأوكراني

انطلاق مظاهرات تضامنية في عدة دول

المهاجرون الآن – محمود حمي

توحدت صور الملفات الشخصية لعدد كبير من مستخدمي فيسبوك في كافة أنحاء العالم، من خلال إضافة علم أوكرانيا على الصور، في تعبير عن التضامن مع الشعب الأوكراني نتيجة الحرب التي تشنها روسيا عليهم.، مما أدى إلى حركة نزوح كبيرة تجاه دول الجوار ودول الإتحاد الأوروبي.

وتعاطف الكثير من عدة دول عبر صفحاتهم مع الشعب الأوكراني بعد تداول صور لشباب وشابات من أوكرانيا بالإضافة لمقاطع مؤلمة للهاربين من اثار القصف الروسي.

صفحة فيسبوك بعنوان “اشتياق” وفيها ملايين المتابعين، نبهت من استخدام هذه المأساة الإنسانية كمادة للسخرية.

 

أيضاً صفحة فيسبوك بعنوان “قالوا” كتبت باللهجة المصرية أن “الحرب مش نكتة ولا مجال للسخرية  والهزار البايخ وثقل الظل”، ونشرت عن أثار القصف الروسي على أوكرانيا:

 

صفحة بعنوان “عالم – World” نشرت صور نزوح جماعي لسكان في اوكرانيا بعد إندلاع الحرب، مسترجعة ماحصل في سوريا وفلسطين والعراق واليمن

 

الكاتبة والشاعرة السورية “خوناف أيوب” نشرت مقطع من قصيدة على صفحتها الشخصية في الفيسبوك

 

وخصت “المهاجرون الأن” بباقي القصيدة التي تقول:

الطريق لم يتغير

القلق أيضاً والحقائب والطفل فوق عنق والده،

قبل أعوام ترجى السوريون هذا الطريق ليصلوا

والآن الأوكرانيون.

الحرب باردة حتى تحت نيران المدافع

نشعر بالجليد بين أذرعنا ونحن نعانق أكبادنا.

الرجال يذهبون للرحيل

النساء يذهبن لوداع اللقاء الأخير

هي الحرب سخية بالقهر

البيوت التي نبنيها عمراً

تنكسر فوق رأس غدنا

ونمضي بكل تلك الجروح للخيمة

لبلاد الجيران

نبني فينا مساحات شاسعة من انتظار عودة ما مضى.

مظاهرات تضامن وتنديد

وانطلقت مظاهرات في عدة مدن أوروبية تنديداً بالقصف الروسي على أوكرانيا، شارك فيها سوريون تعبيراً عن تضامنهم مع الشعب الأوكراني، مستذكرين فيها ماجره القصف الروسي على سوريا، متسبباً بهجرة مئات الألاف خارج سوريا.

وكتب الصحفي مكسيم عيسى على صفحته: أصدق كلمة للأوكرانيين من العاصمة برلين تعقيباً على صورة رفعها متظاهرون في برلين

ونشر الناشط السوري مصطفى عرعور على صفحته منشوراً مع نشطاء من أوكرانيا من أمام القنصلية الروسية في مدنية ستراسبورغ الفرنسية.

 

واستطلعت “المهاجرون الآن” أراء بعض المهاجرين وأكدوا جميعهم تضامنهم مع أوكرانيا ضد الحرب التي شنتها روسيا، معبرين عن حزنهم لتكرار تجربة بلدانهم في أوكرانيا.

وانتابت حالة ذعر سكان مدن أوكرانية بعد ساعات من انطلاق الهجوم الروسي صباح اليوم الخميس، ما ينذر بعملية نزوح جماعية هائلة.

وعبرت دول الجوار عن استعدادها لاستقبال المدنيين، وسط مخاوف بأزمة لاجئين جديدة، ستكون من بين الأكبر التي يواجهها العالم اليوم، قد تصل إلى 5 ملايين شخص إضافي مهجر.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

أنْجِيه الفرنسية تتكئ على نهر وقلعة

المهاجرون الأن – أنْجِيه مدينة فرنسية وتكتب Angers، وتلفظ “أنجيه”، تقع في غرب البلاد، وهي مركز إقليم ماين ولوار وأكبر مدينة فيه وثاني أكبر مدينة

منحة كندية للفتيات حصراً لدراسة الاعلام

التقديم ينتهي بتاريخ 30-04-2022 المهاجرون الأن – أوتاوا تطلق مؤسسة Media Girlfriends منحة دراسية لتشجيع ودعم الشابات والطالبات لدراسة تخصص يتعلق بالإعلام، من المقيمات في