بريطانيا: تحديد موعد لترحيل أول دفعة من المهاجرين إلى رواندا وسط انتقادات شديدة

المهاجرين رهن الإحتجاز

المهاجرون الأن – لندن

صرحت وزارة الداخلية البريطانية إن أول رحلة جوية إلى رواندا تحمل مهاجرين غير شرعيين، ستغادر في 14 يونيو/حزيران، وذلك بموجب خطة تجريبية مدتها خمس سنوات، يتم إرسال بعض طالبي اللجوء الذين وصلوا بريطانيا إلى رواندا، وستعالج طلباتهم أثناء وجودهم هناك.

وبدأ المسؤولون في إصدار توجيهات رسمية لأول المهاجرين، الذين سيتم نقلهم جوا إلى الدولة الأفريقية.

ومن المتوقع أن تكون هناك طعون قانونية ضد هذه الخطوة التي ستقوم بها الحكومة البريطانية.

وتعرضت هذه الخطة لانتقادات من جانب سياسيين وجمعيات خيرية ورئيس أساقفة كانتربري، الذين وصفوها بأنها “مناقضة لطبيعة الله”

وسيتم منحهم الإقامة والدعم أثناء النظر في طلباتهم، وحال قبولها، سيكون بمقدورهم البقاء في رواندا لفترة تصل إلى خمس سنوات للحصول على التعليم والدعم.

وقالت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، إن الشراكة مع رواندا “جزء أساسي من استراتيجيتنا لإصلاح نظام اللجوء المعطل والتصدي لنموذج الأعمال الشرير لمهربي البشر”.

وعبر أكثر من 4850 مهاجراً غير شرعي القنال الإنجليزي في قوارب صغيرة هذا العام، وزاد العدد في مارس/آذار إلى 3000 شخص قاموا بالرحلة الخطرة، مقارنة بحوالى 831 شخصا في الشهر نفسه من العام الماضي.

وقال أحد المسؤولين لبي بي سي نيوز إن جميع أولئك الذين ستصدر توجيهات بشأنهم هم رهن الاحتجاز حاليا.

وتتوقع وزارة الداخلية البريطانية اتخاذ إجراءات قانونية ضدها، سواء من قبل الأفراد المهددين بالترحيل أو من قبل الجماعات التي تعارض سياسة الحكومة.

وقالت باتيل إن إصدار توجيهات الترحيل كانت “خطوة حساسة أخرى”، وإنه على الرغم من علمها بأن هناك “محاولات لإحباط العملية وتأخير عمليات الترحيل”، إلا أنها قالت إنها لن تتراجع عن الخطة.

وسيركز البرنامج بشكل أساسي على الأشخاص غير المتزوجين الذين يصلون إلى بريطانيا في قوارب صغيرة أو شاحنات، وسوف يتم دراسة إرسال أولئك الذين وصلوا بهذه الوسائل منذ الأول من يناير/كانون الثاني إلى رواندا.

سيُعرض على أولئك الذين لن تُقبل طلبات لجوئهم في رواندا فرصة التقدم للحصول على تأشيرات بموجب طرق الهجرة الأخرى إذا كانوا يرغبون في البقاء في البلاد، لكنهم سيواجهون الترحيل.

ووصف منتقدو الخطة بأنها “قاسية” وأثاروا مخاوف بشأن سجل حقوق الإنسان في الدولة الأفريقية.

وفي العام الماضي، أعربت حكومة بريطانيا عن قلقها في الأمم المتحدة بشأن “القيود المستمرة على الحقوق المدنية والسياسية وحرية الإعلام” في رواندا، لكن عند إعلان مشروع الترحيل، غير رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، رأيه ووصفها بأنها واحدة من أكثر البلدان أمانا في العالم.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

“تأكد” السورية تحصد جائزة “الحقيقة العالمية” عن تقرير لتهريب المهاجرين عبر “أجنحة الشام”

الانطلاقة من حلب  المهاجرون الآن – نجم الدين نجم فازت منصة “تأكد” السورية المختصة بالتحقق من الأخبار والمعلومات، بجائزة “الحقيقة العالمية” بنسختها التاسعة، عن تحقيقها