“تأكد” السورية تحصد جائزة “الحقيقة العالمية” عن تقرير لتهريب المهاجرين عبر “أجنحة الشام”

أحمد بريمو وريبال الزين يحملان الجائزة
أحمد بريمو وريبال الزين يحملان الجائزة

الانطلاقة من حلب

 المهاجرون الآن – نجم الدين نجم

فازت منصة “تأكد” السورية المختصة بالتحقق من الأخبار والمعلومات، بجائزة “الحقيقة العالمية” بنسختها التاسعة، عن تحقيقها الذي حمل عنوان “تحقيق يكشف تورط (أجنحة الشام) بأزمة المهاجرين من دمشق إلى بيلاروسيا“.

 وشارك تقرير “تأكد” المشار إليه بفئة التحقيقات الأكثر تأثيراً، وفاز بالمركز الأول، من بين 150 تقريراً، شاركت بها منصات ومؤسسات إعلامية أجنبية عدة.

 والمسابقة التي فاز بها التحقيق تنظمها سنوياً شبكة تقصي الحقائق الدولية (IFCN) على هامش مؤتمرها السنوي الذي يجري حالياً في العاصمة النرويجية أوسلو.

 وتناول تقرير “تأكد” الفائز دور شركة “أجنحة الشام” في نقل سوريين عبر رحلات جوية مباشرة من دمشق إلى العاصمة البيلاروسية مينسك عبر مكاتب طيران تعمل بالتنسيق مع الشركة المدرجة ضمن قائمة العقوبات الأمريكية منذ كانون الأول/ ديسمبر 2016، بسبب “تقديمها الدعم المالي والتكنولوجي والخدمي لحكومة النظام السوري وللخطوط الجوية العربية السورية”.

 المدير التنفيذي لمنصة “تأكد” الصحفي احمد بريمو ومن العاصمة النرويجية أوسلو قال لموقع “المهاجرون الآن”: “إن تقارير مهمة لمنصات ومؤسسات أجنبية عدة شاركت بالمسابقة عن ثلاث فئات، وتفوق تقرير تأكد بالتصويت في فئة التقارير الأكثر تأثيراً.”

 وأضاف بريمو أن “التقرير الفائز الذي كشف دور شركة أجنحة الشام في أزمة نقل المهاجرين من دمشق إلى بيلاروسيا، وبعد ساعات من نشره في تشرين الثاني الماضي، أعلنت شركة أجنحة الشام توقفها عن تنظيم الرحلات الجوية إلى مينسك”.

 وأهدى “بريمو” الجائزة إلى جمهور ومتابعي منصة “تأكد”، والصحافة السورية والعربية عموماً.

 يشار إلى أن شبكة تقصي الحقائق الدولية (IFCN)، هي إحدى الوحدات التابعة لمعهد Poynter Institute التي تأخذ على عاتقها مسؤولية تجميع جهات تقصي الحقائق على مستوى العالم، وتلعب دوراً محورياً في تجميع جهات تقصي الحقائق والدفاع عن حقوقها.

 وفي شباط/ فبراير من العام الجاري 2022، حصلت منصة “تأكد” على اعتماد شبكة تقصي الحقائق الدولية، بعد رحلة طويلة استغرقت ثلاث سنوات عملت خلالها المنصة على تطوير منهجيّتها وآليات عملها وهيكلها التنظيمي والإداري للتوافق مع المبادئ الصارمة التي تضعها الشبكة شرطاً رئيسياً، لقبول طلبات انضمام المؤسسات العاملة في مجال تقصي الحقائق إليها.

حلب كلمة السر

انطلقت منصة “تأكد” في مارس آذار عام 2016، ونشرت المنصة أول منشور على صفحة الفيسبوك بتاريخ 22 شباط/فبراير 2016 (وتصادف حصول المنصة على اعتماد شبكة تقصي الحقائق الدولية في نفس الشهر الذي أعلنت فيه عن انطلاقتها):

 البداية #حلب

منصة “تأكد” .. انتظرونا

 

وتعرف منصة تأكد الإعلامية عن نفسها بانها منصة مستقلة وغير متحيزة متخصصة بالتحقق من الأخبار والمعلومات تأسست في سوريا أوائل عام 2016 لمواجهة انتشار المعلومات المضللة، وهي غير حكومية وغير ربحية.

كما تسعى للوصول إلى مجتمع ديمقراطي يضمن حق الجمهور في الوصول إلى الحقيقة دون تشويه أو تضليل.

وتعتبر المنصة شريك موثوق لفيسبوك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا منذ 2019.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار