مدنيون اتراك يضربون لاجئين سوريين ويطلقون الكلاب عليهم

ضرب لاجئ من قبل مدنيين اتراك
ضرب لاجئ من قبل مدنيين اتراك

مع الضرب والإهانات

المهاجرون الآن – أنقرة

هرب مساء أمس الجمعة 35 لاجئ سوري من مركز الإيواء والترحيل في ولاية العثمانية التركية.

وتمكن اللاجئون من اجتياز الأسلاك المحيطة بمركز الإيواء المخصص لاحتجاز اللاجئين ريثما تدرس طلبات الحماية المؤقتة الخاصة بهم، أو ترحيل من ترفض السلطات طلباتهم إلى بلده.

وحسب ناشطون أتراك، أن اللاجئين فروا من المركز لافتقاره لأدنى المقومات الإنسانية خاصة المعاملة التي يتلقونها هناك.

وتجمع مدنيون أتراك تجاوزت اعدادهم العشرات مسلحين بالهراوات والعصي وأسلحة بيضاء، وبدأوا بملاحقة اللاجئين الهاربين وبرفقتهم كلاب، ثم اعتدوا عليهم بالضرب المبرح والاهانات بعد العثور على كل هارب، حسب مقاطع الفيديو التي تم تسريبها، وسمع فيها اطلاق عيارات نارية.

ونشر مكتب والي العثمانية “إثردنش يلماز”، اليوم السبت، بيانا أعلن فيه عن إلقاء القبض على جميع الفارين من مركز الإيواء المؤقت في الولاية البالغ عددهم 35 شخصاً.

وجاء في بيان نشر عبر صفحة مكتب الوالي في تويتر، أن السلطات ألقت القبض على جميع السوريين الذين فروا الليلة الماضية، مشيراً إلى أنه لم يكن بينهم أفغان اطلاقاً.

وكان وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، أعلن في 11 من حزيران الجاري، عن حزمة من الإجراءات الجديدة قال إنها “ستضبط الهجرة غير الشرعية في البلاد”.

ونصت القرارات المُعلن عنها على تخفيف نسبة الأجانب المقيمين في الأحياء بمختلف المدن التركية من 25 إلى 20 في المئة، وعدم السماح للاجئين السوريين من زيارة بلدهم خلال عيد الأضحى، إضافة إلى نقل القادمين الجدد من سوريا إلى مخيمات خاصة لدراسة وضعهم وتحديد من يستحق منهم الحصول على “الحماية المؤقتة” وإعادة المخالفين إلى المناطق التي قدموا منها في سوريا.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار