الوضع المظلم
السبت 20 / أبريل / 2024
  • اليوم العالمي للمرأة... تعدد الروايات والنتيجة واحدة

  • 8 اذار من كل عام
اليوم العالمي للمرأة... تعدد الروايات والنتيجة واحدة
يوم المرأة

مقدمة

عند كتابة هذه المادة، بحثت المهاجرون الآن عن المصادر وبعدة لغات، ولوحظ عدم تطابق المصادر والادعاءات عن تاريخ اختيار تاريخ هذا اليوم، رغم الاتفاق على أن أول شرارة للحركة النسوية في العالم كانت عام 1848.

ولذلك اخذت المهاجرون الآن كافة التفاصيل بعين الاعتبار ونشرت كافة السرديات للاطلاع والتوعية خاصة بعد اعتماد الأمم المتحدة لهذا التاريخ.

اليوم العالمي للمرأة (IWD) هو يوم عطلة عالمي يتم الاحتفال به سنوياً في 8 آذار مارس كنقطة محورية في حركة حقوق المرأة، لجذب الانتباه إلى العديد من القضايا مثل المساواة والعدل بين الجنسين، والعنف والإساءة للمرأة.

البداية

بدافع من الحركة العالمية للاقتراع النسائي، نشأت الفكرة من الحركات العمالية في أمريكا الشمالية وأوروبا خلال أوائل القرن العشرين.

إلا أن أول حادثة تاريخية في الولايات المتحدة كان في عام 1848، حيث شاع سخط كبير بسبب منع النساء من التحدث في مؤتمر مناهض للعبودية، فجمعت الأمريكيتان إليزابيث كادي ستانتون ولوكريتيا موت حوالي 300 شخص في أول مؤتمر عقدنه لحقوق المرأة في ولاية نيويورك، وطالبن بالحقوق المدنية والاجتماعية والسياسية والدينية للمرأة، وولدت الحركة النسوية من رحم تلك الفعالية.

اليزابيت كادي
إليزابيث كادي ستانتون

أيضاً، هناك من يدعم أن شرارة الاحتفال باليوم العالمي الأول للمرأة انطلقت من مظاهرة قامت بها العاملات في نيويورك عام 1857، عندما خرجت عاملات النسيج في مسيرة احتجاجاً على ظروف العمل غير العادلة وعدم المساواة في الحقوق للمرأة، وكان هذا من أوائل الإضرابات المنظمة من قبل النساء العاملات، ودعوا خلاله إلى يوم عمل أقصر وأجور لائقة.

منظمة العمل الدولية، تدعم فكرة التأسيس في الاحتفال الحديث باليوم العالمي للمرأة هو حريق مصنع Triangle Shirtwaist في نيويورك في 25 مارس 1911 والذي أودى بحياة 146 شخصاً معظمهن من السيدات المهاجرات.

حريق مصنع Triangle Shirtwaist
حريق مصنع Triangle Shirtwaist/ المصدر

وكتبت المنظمة على موقعها: "من رماد ذلك الحدث المأساوي، ما زال السعي لتحقيق العدالة الاجتماعية للنساء والرجال الذي أشعله ذلك اليوم في جميع أنحاء العالم بعد 100 عام. من نيويورك تقارير منظمة العمل الدولية الرقمية عن الحريق الذي غير كل شيء".

وظهرت ادعاءات بأن هذا اليوم كان إحياءً لذكرى احتجاج العاملات في مصانع الملابس في نيويورك في 8 مارس 1908، لكن الباحثين أنكروا هذه الادعاءات وقالوا إنها تهدف إلى فصل يوم المرأة العالمي عن أصله في نضال الأحزاب الاشتراكية.

ويُزعم أن النسخة الأولى كانت "يوم المرأة" الذي نظمه الحزب الاشتراكي الأمريكي في مدينة نيويورك في 28 فبراير 1909، الذي اختار هذا اليوم للاحتفال بالمرأة تذكيرا بإضراب عاملات صناعة الملابس في نيويورك من عام 1908، حيث تظاهرت النساء تنديدا بظروف العمل.

ألهم ذلك الممثلين الألمان في المؤتمر النسائي الدولي الاشتراكي لعام 1910 لاقتراح "يوم خاص للمرأة" يتم تنظيمه سنوياً، وإن كان بدون تاريخ محدد.

في المؤتمر النسائي الدولي، بكوبنهاغن – عاصمة الدنمارك والذي أقيم في أغسطس 1910، اقترح الاشتراكيون الألمان البارزون لويس زيتز وكلارا زيتكين إنشاء يوم سنوي للمرأة كاستراتيجية لتعزيز المساواة في الحقوق، بما في ذلك حق الاقتراع للنساء، أيدت أكثر من 100 مندوبة من 17 دولة بالإجماع الاقتراح.

 

في روسيا، اختارت النساء آخر يوم أحد من شهر شباط / فبراير لعام 1917 للاحتجاج والإضراب تحت شعار "الخبز والسلام"، وضد الحرب العالمية الأولى بسبب تدهور الظروف المعيشية (والذي يوافق 8 مارس وفقاً للتقويم الميلادي لأن روسيا كانت تعتمد التقويم الغريغوري)، وقد أدت حركتهن في نهاية المطاف إلى سن حق المرأة في التصويت في روسيا.

وكتب المفكر ليون تروتسكي عن ذلك: "كان يوم 23 فبراير (8 مارس) يوم المرأة العالمي وكان من المتوقع عقد اجتماعات وأعمال، لكننا لم نتخيل أن" يوم المرأة "هذا سيفتتح الثورة".

وتنازل قيصر روسيا نيكولاس الثاني عن العرش بعد 4 أيام من الاحتجاج ومنح الحكومة المؤقتة النساء الحق في التصويت.

وشهد العام التالي المظاهرات والاحتفالات الأولى باليوم العالمي للمرأة في جميع أنحاء أوروبا، بعد حصول النساء على حق الاقتراع في روسيا السوفيتية عام 1917 (بداية ثورة فبراير)، وأصبح اليوم العالمي للمرأة يوم عطلة وطنية في 8 مارس، وتم الاحتفال به لاحقاً في ذلك التاريخ من قبل الحركة الاشتراكية والدول الشيوعية بعد اعتماده رسمياً من روسيا السوفيتية.

مظاهرة في بتروغراد - شعار "الخبز والسلام" - المصدر

وارتبطت العطلة بالحركات اليسارية والحكومات حتى اعتمادها من قبل الحركة النسائية العالمية في أواخر الستينيات.

بقي يوم المرأة العالمي في الغالب عطلة شيوعية حتى عام 1967 تقريباً عندما تم تناوله ظهور الموجة الثانية من الحركة النسائية، ظهر يوم المرأة العالمي مرة أخرى باعتباره يومًا مهمًا من النشاط، على الرغم من أن هذا اليوم (لم يعد) أبداً اهتماماً كبيراً بين النسويات الأمريكيات، فقد احتضنت النسويات الأوروبيات يوم 8 مارس تحت الاسم المحدث، وعاد هذا اليوم إلى الظهور باعتباره يوماً للنضال، ويُعرف أحيانًا في أوروبا باسم "يوم النضال العالمي للمرأة" ("Frauenkampftag" باللغة الألمانية أو "Kvindenes international kampdag" باللغة الدنماركية).

اعتماد من قبل الأمم المتحدة

في السبعينيات والثمانينيات، انضم اليساريون والمنظمات العمالية إلى الجماعات النسائية في الدعوة إلى المساواة في الأجور، وتكافؤ الفرص الاقتصادية، والحقوق القانونية المتساوية، والحقوق الإنجابية، ورعاية الأطفال المدعومة، ومنع العنف ضد المرأة.

بدأت الأمم المتحدة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة في عام 1975، والذي تم إعلانه السنة الدولية للمرأة، وفي عام 1977، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة الدول الأعضاء إلى إعلان الثامن من مارس عطلة رسمية للأمم المتحدة لحقوق المرأة والسلام العالمي. ومنذ ذلك الحين، يتم الاحتفال به سنويًا من قبل الأمم المتحدة ومعظم دول العالم، مع تركيز الاحتفال كل عام على موضوع أو قضية معينة ضمن حقوق المرأة.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!