الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
  • جوجل يحتفي بمهاجرة لبنانية...من أهم الأصوات الأدبية والفنية في المهجر

جوجل يحتفي بمهاجرة لبنانية...من أهم الأصوات الأدبية والفنية في المهجر
ايتيل عدنان - صورة معدلة من احتفال جوجل وصورتها على حسابها في تويتر

متابعات

احتفل محرك البحث جوجل يوم أمس 15 نيسان ابريل، بإرث واحدة من أهم الأصوات الأدبية والفنية في العالمين الغربي والعربي، وواحدة من أبرز الكاتبات العربيات الأمريكيات في عصرها، إيتيل عدنان  التي توفت في باريس بتاريخ 14 تشرين الثاني نوفمبر 2021، فمن هي؟

مسيرة حافلة

ولدت إيتيل عدنان في بيروت عام 1925 لأب سوري مسلم "عساف عدنان قدري" وأم يونانية يونانية مسيحية "روز لاكورت"، ونشأت في بيئة ثرية ثقافياً، متأثرة بعدة لغات: العربية والفرنسية واليونانية والتركية، مما أثر على كتاباتها لاحقًا.

اقرأ هذا الخبر: سوريا...نشأت في أمريكا في القرن التاسع عشر وأصبحت وجهة للاجئين السوريين

درست الفلسفة في جامعة السوربون بباريس في عام 1949، ثم واصلت دراستها العليا في جامعة كاليفورنيا وجامعة هارفارد بين عامي 1958 و1972، وعملت كأستاذة لفلسفة الفن في جامعة دومينيكان في كاليفورنيا لعدة سنوات.

وخلال إقامتها في لبنان تعرفت إيتيل عدنان على صديقتها الفنانة السورية المولد سيمون فتال، ومع اندلاع الحرب الأهلية في لبنان قررتا المغادرة إلى باريس، قبل أن تنتقلا لاحقاً إلى الولايات المتحدة، وتستقرا بشكل دائم في فرنسا عام 2012.

إنجازات أدبية مميزة

كتبت عدنان رواية واحدة، "الست ماري روز"، ونالت جائزة مرموقة من فرنسا، اشتهرت بكتاباتها الشعرية، ونشرت العديد من المجموعات الشعرية، مثل "يوم القيامة العربي" و"بحر وضباب".

وتميزت كتاباتها بلغة غنية وصور شعرية قوية، تناولت فيها مواضيع الحرب والتاريخ والهوية والطبيعة، تُرجمت أعمالها إلى لغات متعددة، ونالت شهرة عالمية واسعة.

اقرأ هذا الخبر: بعد رفض تجنيسهم...كيف حصل السوريون واللبنانيون على الجنسية الأمريكية أول مرة

بدايات

بدأت عدنان الرسم في عام 1959، واكتشفت فيه لغة للتعبير عن مشاعرها وأفكارها. اشتهرت بلوحاتها الزيتية المُلوّنة التي تصور المناظر الطبيعية والأشجار والشمس. عُرضت أعمالها في العديد من المتاحف وصالات العرض حول العالم، بما في ذلك متحف "دوكومنتا" في ألمانيا ومتحف "ويتني" للفن الأمريكي. نالت إعجاب النقاد والجمهور لجمالها وبساطتها وقوتها التعبيرية.

من خلال بحث المهاجرون الآن عنها، وجدت أن السفارة اللبنانية في باريس نشرت مقابلة معها قبل وفاتها بعدة أشهر.

جوائز وتكريمات

حظيت إيتيل عدنان بتقدير كبير خلال مسيرتها المهنية، ونالت العديد من الجوائز والتكريمات، منها:

  • جائزة الكتاب العربي الأمريكي
  • جائزة لامدا الأدبية
  • جائزة كاليفورنيا للكتاب الشعري
  • لقب "فارس" في الفنون والآداب من الحكومة الفرنسية

رحيلها و إرثها

توفيت إيتيل عدنان في باريس عام 2021 عن عمر يناهز 96 عاماً، وتركت وراءها إرثًا أدبيًا وفنيًا غنيًا، ساهم بشكل كبير في إثراء الثقافة العربية والعالمية. تُعتبر إيتيل عدنان أيقونة ثقافية ملهمة، ورمزًا للابداع والتعبير الحر.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!