الوضع المظلم
الخميس 30 / مايو / 2024
  • لاجئة سورية في بريطانيا: من جهل اللغة الى مراتب الشرف.. تعرف عليها

  • التفوق الدراسي هو القيمة المضافة التي يمكن أن يحققها اللاجئون لأنفسهم أولاً، ثم للمجتمعات المستضيفة ثانياً.. فلا تقدم بدون تفوق علمي، وهذا ماجرى مع شفاء الديم
لاجئة سورية في بريطانيا: من جهل اللغة الى مراتب الشرف.. تعرف عليها
صورة الطالبة السورية شفاء الديك من belfasttelegraph.co.uk

المهاجرون الآن- ترجمات

أفردت العديد من الصحف الإيرلندية مقالاً حول طالبة سورية لاجئة اسمها "شفاء الديك"، التي وصلت إلى المملكة المتحدة منذ سبع سنوات ولم تكن قادرة على التحدث بكلمة واحدة باللغة الإنجليزية.

لكنها تقول إنها تشعر وكأنها "جعلت العالم كله بين يديها" الآن بعد تخرجها من جامعة كوين بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى في هندسة البرمجيات.

منذ عام 2016 ، قامت شفاء بدراسة اللغة الإنجليزية بنفسها، وأكملت دورات في الرياضيات واللغة الإنجليزية، ودورة وصول، وأجرت اختبار IELTS (اختبار اللغة الإنجليزية) من أجل محاولة تحقيق هدفها في أن تصبح مهندسة برمجيات، وقالت إن رحلتها كانت " حلم مستحيل ".

ويضيف موقع Belfqst Telegraph أنه لم تكن اللغة الإنكليزية مجرد لغة جديدة، كان على شفاء أن تتأقلم معها، بل كانت ثقافة جديدة وحياة جديدة تمامًا، لكنها قبلت التحدي، وخططت لمواصلة دراستها في جامعة كوينز، حيث ستبدأ قريبًا دورة في ماجستير علوم الذكاء الاصطناعي.

حب التنوع

تقول شفاء "عندما وصلت إلى المملكة المتحدة في عام 2016، كانت لغتي الإنجليزية محدودة للغاية، ولم أستطع التحدث بها أو فهمها"، مضيفة  "في ذلك الوقت ، اعتقدت أنني لن أتمكن أبدًا من فهم اللغة، وبدا حلمي في الالتحاق بالجامعة وأن أصبح مهندسة برمجيات بعيدًا عن المستحيل. لكن بعد الكثير من العمل الشاق واكتساب العديد من المؤهلات ودورة الوصول، في سبتمبر 2019 ، أصبحت أخيرًا طالبًا في كوينز".

وأضافت أن "نظام التعليم في المملكة المتحدة مختلف تمامًا عن سوريا حيث توجد طرق مختلفة للالتحاق بالجامعة".

"كان الأمر صعبًا للغاية وفي بعض الأحيان اعتقدت أنني لم أعد قادرة على القيام بذلك بعد الآن، لكن جميع المعلمين المسؤولين عني كانوا يدعمونني ويحفزونني على الاستمرار، على الرغم من كل العوائق والصعوبات، لم أتخل عن حلمي ".

شفاء الآن، حاصلة على مرتبة الشرف الأولى في هندسة البرمجيات مع انتساب إلى كلية الإلكترونيات والهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر ، تنظر شفاء باعتزاز إلى ما قدمته لها الحياة الجامعية وتقول إنها لم تكن هناك لحظة لم تستمتع بها.

قالت: "نظرًا لكوني من خلفية مختلفة، فأنا أحب مدى تنوع جامعة كوينز، وعندما تعرفت على أشخاص من كل مكان ، شعرت دائمًا أنني أنسجم."

الثقة بالنفس

"لقد تعلمت من قبل محاضرين محترفين وودودين جعلوا الوحدات مثيرة للاهتمام وقدموا الدعم عند الحاجة. أفضل ما في الأمر هو أنني من خلال الدراسة كنت أعمل على تحقيق حلم حياتي ".

كان التخرج لحظة فخر كبيرة لشفاء وعائلتها، إذ تقول "إن التخرج من جامعة كوين مع مرتبة الشرف الأولى يبدو وكأنني حصلت على العالم كله بين يدي. وأضافت: "لا توجد كلمات في أي لغة يمكن أن تعبر عن مدى سعادتي".

وتختم الديك حديثها للصحيفة البريطانية"الأحلام يمكن أن تصبح حقيقة عندما تؤمن وتثق بنفسك وتعمل بجد. لا تدع الأوقات الصعبة تمنعك من تحقيق حلمك وتذكر أنك ستتمنى غدًا أن تكون قد بدأت اليوم ".

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!