زياد بطحيش يتحدث عن حقيقة وفاة والده في الدنمارك

578602F6-85A2-42D1-9B0C-625C2F418927

 

المهاجرون الآن– خاص- عمر شغالة المهاجرون الآن

تناقلت عدة صفحات ومواقع، خبر وفاة لاجئ سوري في الدنمارك بنوبة قلبية إثر سماعه خبر ترحيله إلى دمشق، كونها آمنة بحسب السلطات الدنماركية، وبعد البحث والتدقيق عن صحة ما تم تناقله قام موقع” المهاجرون الآن ” بالتواصل مع أحد أبناء الفقيد زياد بطحيش ليحدثنا عما جرى وحقيقية الإشاعات المنتشرة على السوشيال ميديا. الدنمارك

بدأ الحديث مع زياد بتقديم التعازي للعائلة ورحمة لوالده، وسألنه هل قام الفقيد بزيارة سوريا مغادراً الدنمارك خلال إقامته فيها؟
_أجاب ابنه زياد: أبي كان معتقل بسجون النظام خلال قيام الثورة السورية وهو لا يمتلك جواز سفر سوري أساساً ليذهب إلى دمشق أو غيرها من المناطق السورية، وقام بتسليمه لسلطات الدنماركية أثناء تقديمه طلب اللجوء فيها، وغير ذلك أبي معارض للنظام فكيف سيذهب، هل يذهب إلى مقصلة إعدامه بقدميه.
مضيفاً: لايوجد مع أبي سوى وثيقة سفر منحته إياها الدنمارك تخوله السفر ضمن الإتحاد الأوروبي فقط.

هل صحيح ماتم تتداوله أن المرحوم توفى إثر نوبة قلبية عند سماعه خبر الترحيل؟
_تنهد زياد قائلاً للأسف تم تناقل هذا الخبر كالنار في الهشيم وهو عار عن الصحة جملة وتفصيلا، ً أساساً قرار ترحيل والدي استلمه قبل الأزمة الصحية بثلاث شهور تقريباً، وماقيل هو افتراء وكذب على حد تعبيره.
مضيفاً: لقد سألنا الوالدة التي كانت تقضي معه أغلب الأوقات كوننا أنا وأخي نقيم بغير مقاطعة لأسباب الدراسة سألناها هل الترحيل هو السبب الرئيسي للوفاة قالت لم يكن الوحيد ولكن إحدى الأسباب الرئيسية لأنه كان لاينام ويخاف من اقتحام المنزل من قبل الشرطة في أي وقت وإرسالهم إلى الكامب، في ظل وجود نساء بالبيت وأصبح معه هوس من ذلك ويقضي أغلب الأحيان على شرفة المنزل وعينه على أي حركة خوفاً من الترحيل.

هل كان الترحيل لجميع أفراد الأسرة؟

_الترحيل جاء لأبي وأمي واختي لأنهم على إقامة ابي واتوا بلم الشمل، أما أنا وأخي فقد تم قبول تجديد اقامتنا لأننا سنساق للخدمة الإلزامية في حال تمت إعادتنا وخوفاً من سوقنا إلى مناطق النزاع، لذلك قرار الترحيل يطبق لمن تخطوا الخدمة الإلزامية فقط.
سألنا زياد بطحيش هل الوالد أخبر السلطات الدنماركية أنه كان معتقل سابقاً في سجون النظام الحالي؟ وإذا ترحل ربما يتم اعتقاله مرة ثانية.
_نعم أبي شرح ذلك كثيراً ولديه إثبات بأنه كان معتقل ولكن لم يعطوا أهمية لذلك وحاول المرحوم شرح ذلك عن طريق محامي ليطلع السلطات على ذلك لكن دون جدوى رغم اننا استطعنا جلب ملف أبي بأنه كان في المعتقل، وهذا ما أثار استغرابنا بشدة ولكن ليس باليد حيله وقدر الله أن يتوفى بالغربة خوفاً علينا لكي نؤمن أنفسنا ونعيش حياة كريمة.
خاتماً اريد التنويه لأمر مهم هناك أناس أصبحت تقول إن سبب ترحيل لانه ليس معارضاً للنظام وأصبحوا يستفزوني بكلمات لاتمت للأخلاق بصلة ولا حتى بثورة الشعب الذي ضحى من أجل حريته وكرامته، لذلك أريد أن أقول يوجد أشخاص لهم أقرباء في سوريا ولايسطيعون الكلام خوفاً من اعتقالهم وزجهم في السجون ويصبح مصيرهم مجهول، لذلك يجب علينا أن نرحم بعضنا البعض، وكفانا ماحصل معنا خلال العشر سنوات والرحمة على الشهداء والحرية للمعتقلين. الدنمارك

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on telegram
Share on mix
Share on email
Share on whatsapp

آخر الأخبار

منحة كندية للفتيات حصراً لدراسة الاعلام

التقديم ينتهي بتاريخ 30-04-2022 المهاجرون الأن – أوتاوا تطلق مؤسسة Media Girlfriends منحة دراسية لتشجيع ودعم الشابات والطالبات لدراسة تخصص يتعلق بالإعلام، من المقيمات في