الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
  • "كيف تصبح كرديًا في خمسة أيام" رحلة أدبية مكثفة بين الألم والأمل

  • ترجم الكتاب إلى الألمانية بعد نشره باللغة العربية
غلافي الكتاب بالعربية والألمانية - الصور من الشاعر مروان علي

خاص

نشر الشاعر السوري مروان علي منشوراً على صفحة الفيسبوك الشخصية، وفيه اصدار مترجم عن كتابه "كيف تصبح كرديا في 5 أيام" من اللغة العربية إلى الألمانية.

 

تواصلت معه المهاجرون الآن للوقوف على محتوى الكتاب، يقول الشاعر مروان علي: "يسرد الكتاب تجربتي الشخصي، في محاولة لفهم الهوية الكردية بشكل أعمق، ويُقدم ضمن غلافيه رحلة شخصية عبر التاريخ والثقافة الكردية، من خلال قصص عن العائلة والطفولة والحب والحرب واللجوء".

ويضيف: "باختصار (كيف تصبح كرديا في خمسة أيام؟) دعوة للجميع كي يكون كرديا خلال القراءة على الأقل، ويشعر بالألم الذي يعانيه الكردي، ويقف مع حقه في الحرية وحقه أن يغني أغانيه ويرقص ويرسم حدود بلاده دون خوف من أحد".

حاول الشاعر مروان علي الجمع بين الشعر والنثر، ويرى أنه لا يمكن الفصل بين الأجناس الأدبية، هناك شعر في المسرح وفي السينما، وحتى حين ينظر المرء نحو النوافذ والبيوت البعيدة وفي الرواية والقصة أيضا، القارئ يبحث عن النص المختلف الذي يقدم له الجديد ولا يهمه الاسم.

ويسرد مروان عن هذه التجربة: "توزع الكتاب ظاهراً، على خمسةِ أيام، تمتدُّ في الزَّمن الشخصي الذي يتبنى ضمير المتكلِّم في فعل مكاشفة شفافة وجريئة لتفاصيل حياةٍ بأكملها، وفي الزمن العام او الجماعي".

توزّع الكتاب على خمسة أيام:

الفصول الخمسة، والأيام الخمسة التي نقرأ صفحاتها المقتطعة من دفاتره الخاصة، نلتقي فيها بأشخاصٍ وأماكن وحكاياتٍ تشكِّلُ ذاكرة لا تتوارى، خلف صنعة الكتابة، بقدر ما تنحاز إلى البوح المجرَّد من بهرج اللغة، والمفعم بكل ما هو حميمي وصادق وإن بدا في الكثير من الأحيان على شكلِ قصائدَ من سطرين أو ثلاثة. لكنَّ المفاجأة تكمن في الوصفة التي يقدمها الشاعر للقراء حتى يصبحوا أكراداً في خمسةِ أيام، فهي ليست وصفاً سطحياً لعنوانٍ يبدو كشعار، بل توظيف أدبي للحظة استعادية مضنية لصورٍ وعذابات وحنين قاتل الى أرض الوطن.

ذاكرة المدن والأشخاص:

يتابع علي: "تحضر في الكتاب مدن مثل كرصور والقامشلي وحلب، يحضر الشاعر شيركو، ولينين، وأغاثا كريستي، تحضر الحرب، كما الاشتراكية والديالكتيك، يحضر فرن الخبز، كما البيت الطّيني، وأضواء ماردين في الليل.. كلُّ هذا الحضور يغري القارئ كي يتماهى مع الشخصية الكردية وفي ظرفٍ لا يتجاوز زمن قراءة الكتاب، وفي خمسة أيامٍ مليئة بما يمكن أن يغفله القارئ ويسقط منه سهواً أو عنوةً، ولكن، تلتقطه يد الشاعر لتحوِّله إلى وثيقةِ ألمٍ إنساني، تجعل القارئ ينتمي إليها كنصٍ أدبي يستحق القراءة.

ويقول: "في أوّل يوم ذهبتُ الى المدرسة، التفتُّ إلى أخي راكان الذي كان يجلس خلفي. وقلتُ له بالكردية: أنا جوعان، متى سنعود للبيت؟".

عن الكاتب:

 

مروان علي شاعر كردي سوريّ ولد عام 1968 في قرية گرصور على أطراف مدينة القامشلي أقصى شمال شرق سوريا.

ترجمت أعماله إلى الكردية والتركية والألمانية والإيطالية والإنجليزية والهولندية والفرنسية.

درس الاقتصاد في جامعة حلب وتخرج منها عام 1992.

هاجر إلى هولندا عام 1996، وبقي فيها إلى العام 2003، وانتقل إلى ألمانيا التي ما زال مقيماً فيها حتى اليوم.

بدأ بنشر نصوصه ومقالاته في العديد من الصحف والمجلات العربيّة، وهو عضو في اتحاد الكتاب الهولنديين، وحاز على جائزة مهرجان "دنيا" الهولندي للشعر عام 1997.

وطرح علي الكتاب على منافذ البيع الإلكترونية في ألمانيا (يرجى الضغط هنا) وسويسرا (يرجى الضغط هنا).

وذلك كي يكون متاحاً للجميع الاطلاع على هذه التجربة.

العلامات

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!