الوضع المظلم
الإثنين 15 / أبريل / 2024
  • ألمانيا وبولندا.. وضع صعب على الحدود عنوانه المهاجرون

  • منذ بداية العام حتى يوليو/تموز، تم تقديم 173 ألف طلب لجوء في ألمانيا، وهذه زيادة بنسبة 80%
ألمانيا وبولندا.. وضع صعب على الحدود عنوانه المهاجرون
الحدود الألمانية \ تعبيرية \ مصدر الصورة: Pixabay

المهاجرون الآن - متابعة

ذكرت وسائل إعلام ألمانية أن الوضع بدأ يخرج عن السيطرة على الحدود البولندية الألمانية، مع تزايد عمليات العبور غير القانوني للحدود، فيما يطالب السياسيون المحليون بالرقابة المستمرة، وهو ما قد يشل حركة المرور في المنطقة.

وقد كتب موقع money.pl، إن عدد المهاجرين الذين دخلوا ألمانيا بشكل غير قانوني عبر الحدود مع بولندا وجمهورية التشيك، ارتفع بشكل ملحوظ في النصف الأول من العام.

فحوالي 14 ألفاً، من الأشخاص عبروا الحدود البولندية الألمانية، من بداية العام وحتى يوليو، بشكل غير قانوني، أما جمهورية التشيك فقد بلغ عددهم حوالي 7000 شخص.

ويوضح كامل فرايمارك من مركز الدراسات الشرقية في مقابلة مع موقع money.pl، وهو كبير المتخصصين في فريق ألمانيا وأوروبا الشمالية إلى أن مشكلة سياسة الهجرة واللاجئين بالنسبة للبلد الذي عاصمته برلين، هي ثاني أهم تحدٍ في البلاد، بعد الاقتصاد مباشرة.

ويقول إن هناك تغير في الموقف تجاه المهاجرين في ألمانيا، و إن سياسة الباب المفتوح التي يقدمها الحكام تواجه معارضة متزايدة من قبل المجتمع، ويضيف أنه منذ بداية العام حتى يوليو/تموز، تم تقديم 173 ألف طلب لجوء في ألمانيا، وهذه زيادة بنسبة 80%، بالإضافة إلى ذلك، هناك ما يقرب من 850.000 في ألمانيا، من الأوكرانيين الذين يقيمون هناك بشكل دائم.

ويلفت فرايمارك  إلى أن هذا يعني أن الحكومات المحلية ببساطة لم تعد لديها أماكن لهؤلاء الأشخاص، لأن إجراءات منح اللجوء نفسها تستغرق عدة أشهر أو أكثر، والمراكز مكتظة، ومن هنا جاءت أصوات المسؤولين الحكوميين المحليين للحد من الهجرة، ولكن أيضاً لزيادة عدد الأماكن في النقاط المذكورة.

ويشدد فرايمارك على أن المسألة الأخرى، هي مقاومة السكان أنفسهم، وليس فقط في ألمانيا الشرقية، وهذا محسوس بقوة في جميع أنحاء البلاد، فالبلديات تقبل اللاجئين بناءً على حجمهم وقوتهم الاقتصادية، وقد استنفد الكثير منهم بالفعل حدودهم، ويضيف: "عندما يتعلق الأمر بالمزاج على مستوى أدنى، في المجتمع، فهو بالفعل في مستوى حرج".

ويطالب سياسيو ألمانيا الشرقية بمراقبة الحدود بشكل دائم، حيث ذكرت صحيفة بيلد أن "الوضع خرج عن السيطرة"، ومع ذلك، حذر رئيس نقابة الشرطة، هيكو تيجاتز، من أنه بسبب الهجرة المتزايدة، فإن "وضع الولايات الفيدرالية والبلديات يتدهور باستمرار".

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
50%
كلاهما
50%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!