الوضع المظلم
الأحد 14 / يوليو / 2024
  • بالفيديو... ناشطتان تلقيان دهان على لوحة "الموناليزا" الشهيرة

  • بررت الناشطتان فعلهما بالقول إنهما أرادتا تسليط الضوء على ما وصفتاه بـ"الظلم البيئي"
بالفيديو... ناشطتان تلقيان دهان على لوحة
لوحة موناليزا - Image par Foundry Co de Pixabay

متابعات

في صباح يوم الأحد، 28 يناير 2024، ألقت ناشطتان بيئيتان دهان على الزجاج الواقي المثبت أمام لوحة الموناليزا الشهيرة في متحف اللوفر بباريس.

كانت الناشطتان، اللتان عرفتا نفسيهما باسمي "جوليا" و"ليز"، عضوتين في مجموعة تسمى "الرد الغذائي"، وهي مجموعة فرنسية تهدف إلى إحداث تغيير جذري في المجتمع على المستوى المناخي والاجتماعي.

بررت الناشطتان فعلهما بالقول إنهما أرادتا تسليط الضوء على ما وصفتاه بـ"الظلم البيئي" الذي يعاني منه الفلاحون الفرنسيون. وقالتا في بيان أرسلتاه إلى وكالة فرانس برس: "نظامنا الزراعي مريض. مزارعونا يموتون أثناء عملهم. ثلث الفرنسيين لا يتناولون وجباتهم الغذائية كاملة كل يوم".

وأضافت الناشطتان أنهما أرادتا أن ترسل رسالة إلى الحكومة الفرنسية مفادها أن "الوقت قد حان لاتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ والظلم البيئي".

وتسببت الحادثة في إغلاق القاعة التي تعرض فيها الموناليزا لمدة ساعة، وتم تنظيف اللوحة دون أن تتعرض لأي ضرر.

ونددت وزيرة الثقافة الفرنسية، رشيدة داتي، بالحادثة قائلة: "إن الموناليزا، مثل تراثنا، مِلكٌ للأجيال المقبلة. ولا يمكن تبرير استهدافها لأي سبب كان".

وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها لوحة الموناليزا لمثل هذه الحوادث. ففي عام 1956، تم إلقاء حجر على اللوحة ألحق بها ضرراً طفيفاً. وفي عام 1974، تم رش اللوحة بحمض الأسيد من قبل ناشط بيئي.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
25%
كلاهما
75%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!