الوضع المظلم
الإثنين 15 / أبريل / 2024
تعرف على رأس السنة الأمازيغية...
العلم الأمازيغي

متابعات

يناير أو ناير أو جانفي، بحسب اختلاف اللهجات الأمازيغية والمغاربية في شمال أفريقيا ومالي والساحل بالإضافة إلى نيجيريا هو أحد الشهور الأمازيغية، وهو الشهر الأول منها، ويتزامن حلوله مع اليوم الثاني عشر من بداية السنة الميلادية، في حين اعتمدت المغرب يوم 14 يناير وأصبح عطلة رسمية لأول مرة.

وتبتدئ السنة الأمازيغية من سنة تسعمائة وخمسين قبل الميلاد، وبالتالي فإن التقويم الأمازيغي يزيد تسعمائة وخمسين سنة عن التقويم الميلادي، فمثلا توازي السنة الأمازيغية 2973 السنة 2023 الميلادية.

أصول الاحتفال

يرجع أصل وتاريخ رأس السنة الأمازيغية، حسب المراجع، في التراث الشعبي المغاربي بأسطورة العجوز التي تحدّت شهر يناير، في حين تروي أسطورة أخرى، أن سكان شمال أفريقيا الأصليين يحتفلون به تفاؤلا بموسم فلاحي وافر، فيما جاء في أسطورة ثالثة، حسب عدد من المؤرخين في بلدان المغرب، وهي انتصار الزعيم الأمازيغي شيشناق على الفرعون رمسيس الثاني في مصر.

أسقاس مسقاس

مظاهر الاحتفال ببداية السنة الأمازيغية كثيرة ومتنوعة كل حسب عاداته وتقاليده، حيث يأخذ الاحتفال نكهة خاصة لدى أمازيغ الجزائر والبلدان المغاربية الأخرى، ويتم إحياؤها بطقوس مميزة وعادات تعكس تقاليد وهوية الأمازيغيين.

ويهنئ الأمازيغ بعضهم بعبارة "أسقاس أمقاس" وتعني بالامازيغية "سنة سعيدة".

ومن أبرز مظاهر الاحتفال ما يلي:

  • الاستعدادات: تبدأ الاستعدادات للاحتفال بعيد يناير قبل أيام من الموعد، حيث تقوم العائلات بشراء الملابس الجديدة، وتحضير الأطباق التقليدية، وتزيين المنازل.
  • التجمعات العائلية: يجتمع أفراد العائلة في مساء يوم 11 يناير، لتناول العشاء معا، وتبادل الأحاديث والمباركات.
  • الاحتفالات العامة: في صباح يوم 12 يناير، تخرج العائلات إلى الشوارع للاحتفال بعيد يناير. وتنظم الاحتفالات العامة في المدن والقرى، حيث تقام الحفلات الموسيقية والرقصات الفلكلورية، وتقام أسواق خاصة لبيع المنتجات المحلية.

المعتقدات والطقوس

ترتبط العديد من المعتقدات والطقوس بعيد يناير، حيث يعتقد البعض أن احتفالهم بالسنة الجديدة سيجلب لهم الحظ السعيد والازدهار. ومن أبرز هذه الطقوس:

  • وضع الزهور والورود عند مداخل المنازل، وذلك لاستقبال العام الجديد بروح جديدة.
  • الذهاب إلى الحقول لجمع الأعشاب الخضراء، وذلك للتعبير عن الفرح بالربيع.
  • ذبح ديك أو دجاجة، وذلك لإرضاء الآلهة ولحماية المنزل من الشرور.

ويتمثل التقليد الأكثر شيوعا في إراقة دم حيوان ومن المفضل أن يكون ديك بلدي، لكن مناطق أخرى تختلف العادات بها، ففي وسط العاصمة الجزائرية لا يشترط نوع معين من الذبيحة، فالمهم حسب المعتقدات السائدة هو أن يكون هناك لحم، وهذا لحماية العائلة من الأمراض والعين الحاسدة، كما أنها تقي أفرادها من المخاطر طول أيام السنة. وهناك من يجعله تاريخا لزواجه وعقد قرانه أو يتم فيه قص شعر الصبية لأول مرة وفيه أيضا تتزين النساء خاصة الغير متزوجات بالكحول والحلي التقليدية لجلب نظرات أعين الرجال التي تريد الزواج.

كما تجري العادة بنفس المناسبة بغرس بعض الأشجار والنباتات في الحقول لإبعاد الطفيليات والقيام أيضا بطلاء جدران البيوت وتغيير بعض الأثاث للتفاؤل بالأخبار السعيدة والجديدة.

أسماء الأيام بالأمازيغية

الأيام بالعربية الأيام بالأمازيغية
الإثنين

ⴰⵢⵏⴰⵙ أيناس

الثلاثاء

ⴰⵙⵉⵏⴰⵙ أسيناس

الأربعاء ⴰⴽⵕⴰⵙ أكراس (بتفخيم الراء)
الخميس ⴰⴽⵡⴰⵙ أكواس
الجمعة  ⴰⵙⵉⵎⵡⴰⵙ أسيمواس
السبت

ⴰⵚⵉⴹⵢⴰⵙ أصيضياس

الأحد

ⴰⵙⴰⵎⴰⵙ أساماس

 

أهمية الاحتفال

يُعد عيد يناير عيداً مهماً للأمازيغ، حيث يمثل رمزاً لثقافتهم وتراثهم. ويُساهم هذا الاحتفال في تعزيز الهوية الأمازيغية، ونشرها بين الأجيال الجديدة.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
50%
كلاهما
50%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!