الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
كندا تقرع ناقوس
طلبة في جامعة - صورة تعبيرية

حذر وزير الهجرة مارك ميلر أول أمس من أن أوتاوا مستعدة للتدخل وإغلاق المدارس المشبوهة التي تسيء استخدام برنامج الطلاب الدوليين إذا لم تتخذ المقاطعات إجراءات صارمة.

وقال ميلر إن هناك مشاكل في قطاع الكليات، ولكن بعض أسوأ المخالفين هي المؤسسات الخاصة – ويجب إغلاق تلك المدارس، وذلك اثناء لقاء له مع محطة أخبار سي تي في.

وأدى الارتفاع الحاد في عدد الطلاب الأجانب المسجلين إلى تدقيق برنامج الطلاب الدوليين ودفع الليبراليين إلى وضع حد أقصى لتصاريح الدراسة الجديدة خلال العامين المقبلين.

وحصل أكثر من 900 ألف طالب أجنبي على تأشيرات للدراسة في كندا العام الماضي، وهو ما يزيد عن ثلاثة أضعاف العدد قبل عقد من الزمن.

وشكك البعض في الارتفاع الكبير في عدد الطلاب الدوليين في مؤسسات ما بعد الثانوية المشبوهة وأبدوا مخاوف بشأن استخدام البعض للبرنامج كباب خلفي للإقامة الدائمة.

وقال ميلر إن أحد الحلول المحتملة هو خطة الحكومة الفيدرالية للاعتراف بمؤسسات ما بعد الثانوية التي لديها معايير أعلى للخدمات والدعم والنتائج للطلاب الدوليين.

"وربما حتى - إذا لم تتحمل المقاطعات مسؤوليتها - نغلق المؤسسات بأنفسنا إذا لم تقم بعمل جيد بما فيه الكفاية".

وارتفعت طلبات اللجوء المقدمة من الطلاب الدوليين في كلية سينيكا من 300 في عام 2022 إلى ما يقرب من 700 في عام 2023. وفي كلية كونستوجا، قفزت طلبات اللجوء من 106 إلى 450 خلال نفس الفترة.

العلامات

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!