الوضع المظلم
الأربعاء 22 / مايو / 2024
  • مطالبات بإطلاق سراح الصحفي السوري "رزق العبّي " من السجون التركية

  • اعتقال صحفي يعني بالضروة قمع للكلمة وحرية التعبير.. والصحفي "رزق العبي" كان معروفاً بالوقوف إلى جانب زملائه المعتقلين
مطالبات بإطلاق سراح الصحفي السوري
مطالبات بإطلاق سراح الصحفي رزق العبي

المهاجرون الآن- خاص

نحو ثلاثة أشهر ولا يزال الصحفي السوري "رزق العبّي" معتقلاً في السجون التركية، دون توجيه أية تهمة له، وسط مطالبة من صحفيين وناشطين ومنظمات حقوقية بإطلاق سراحه.

الصحفي الشاب تم اعتقاله وزوجته في الأراضي السورية بعد دخولها عن طرق التهريب، بداية شهر نيسان أثناء توجهما من تركيا حيث كان يقيم، وذلك بعد أن تم استجوابه من قبل جهة أمنية تركية لعدة ساعات.

موقع الأورينت نقل عن مصدر مقرّب من الصحفي ، أنه قبل توجهه إلى سوريا بيومين تم الاتصال به للحضور إلى دائرة الهجرة كون اسمه مرشحاً للحصول على الجنسية، ولدى ذهابه إلى هناك حضر دورية من 3 أشخاص ونقلوه إلى الفرع الأمني، حيث تم استجوابه لمدة 5 ساعات تقريباً.

وبحسب المصدر، بعد استجواب "العبي" من قبل الجهة الأمنية تركته بعد أن احتفظت بهاتفه وأعادته في اليوم التالي، ولم يُعرف السبب وراء استدعائه واستجوابه.

 الاعتقال تم على يد فصيل تابع لتركيا يُدعى "الجيش الوطني"، حيث تم توقيفهما في سجن "أمنية الحدود" في ناحية بلبل بريف عفرين شمال غرب حلب.

أبناء أخ شقيق رزق يطالبون بإطلاق سراح عمهم

ومنذ نحو عشرين يوماً تم ترحيل " العبي" وزوجته إلى إسطنبول، حيث تم إطلاق سراح الزوجة، ليجري بعد ذلك ترحيلها قسرياً إلى سوريا، فيما لا يزال زوجها قيد الاعتقال التعسفي.

"محمود العبي" شقيق رزق أوضح في تصريح لموقع المهاجرون الآن أنه إلى الآن لم يتم فتح ملف شقيقه الموقوف حالياً في إسطنبول،" ووكلنا محامي تركي بالدفاع عن رزق، ونحن بانتظار فتح ملف قضيته، الذي ما أن يفتح حتى يخرج إلى الحرية".

 العبي تابع أن المحامي أخبرهم أنه إذا فتح ملف القضية قبل عيد الأضحى فسيطلق سراح رزق، وإلا بعدها فهناك عطلة قضائية مدتها شهران، ما يعني أن رزق سيبقى في السجن التعسفي انتظار شهرين إضافيين.

أما عن سبب الاعتقال فأوضح العبي أنه تقرير كيدي" المحامي قال لنا إن هذه التهمة لا أدلة عليها وأمور رزق بخير".

إلى ذلك أفاد مصدر من رابطة الصحفيين السوريين بأن الرابطة تابعت قضية "العبي" وهو أحد أعضائها منذ أول يوم لاحتجازه، وتم تعيين محامٍ له بموجب مذكرة تفاهم مع رابطة المحامين السوريين الأحرار.

رزق العبي المعروف بطيبته ومهنيته كان يتابع ويدعم ويطالب بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في تركيا، في ظل شبه صمت نحو قضيته.

 يُشار إلى أن رزق العبي من مواليد مدينة كفرنبل في ريف إدلب ودرس الإعلام في جامعة دمشق، وترأس إدارة تحرير العديد من المواقع الإلكترونية كتفاصيل والفيحاء وغيرها، ومعروف عنه سمعته الطيبة في الوسط الصحفي.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!