الوضع المظلم
الإثنين 20 / مايو / 2024
  • هل تعود الخدمة العسكرية الإلزامية إلى ألمانيا

  • يبدو أن الغزو الروسي لأوكرانيا قلب الموازين العسكرية، وجعل الدول منزوعة السلاح تسارع للتسلح وإنشاء جيوش للدفاع عن أراضيها في حال تعرضها للغزو
هل تعود الخدمة العسكرية الإلزامية إلى ألمانيا
صورة تعبيرية لتماثيل جنود يقومون بحراسة الأرض الألمانية.. pixabay

بعد عام كامل تقريبًا من بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، وفي زمن (عودة) الحروب في أوروبا حيث أعادت دول مثل لاتفيا فرض التجنيد الإجباري، قال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس: "كان من الخطأً إلغاء الخدمة العسكرية الإلزامية".

وبعد تصريح بيستوريوس، أثير جدل واسع في ألمانيا حول المادة 12a من الدستور الألماني التي تنص على أنه: " يمكن أن يتم إلزام الرجال بالخدمة في القوات المسلحة أو في حرس الحدود الاتحادي أو في إحدى جمعيات الحماية المدنية بدءًا من سن 18 عامًا". وباتريك سينسبورغ هو رئيس رابطة "الجنود الاحتياط" في الجيش الألماني.  

في غضون عقدين من الزمن، تقلص الجيش الألماني من أكثر من 317 ألف جندي وجندية إلى ما يزيد قليلاً عن 183 ألف جندي وجندية. ومع ذلك، فإن سينسبورغ مقتنع بأن هذا العدد، إلى جانب ما يقرب من 100 ألف جندي احتياطي، غير كاف في حالات الطوارئ. وفي الوقت نفسه، فإن الخدمة العسكرية التطوعية ليست كافية على الإطلاق لاستقطاب الشباب المطلوبين بشدة للانضمام إلى الجيش الألماني.

وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس

وزارة الدفاع الاتحادية: "مهام أخرى"

وأعرب وزير الدفاع الاتحادي في فبراير/ شباط الماضي عن رأيه بأن التجنيد الإلزامي لن يفيد ألمانيا على الإطلاق في العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة. ولكن يجب على ألمانيا مناقشة هذه القضية بصراحة بغض النظر عن حالة التهديد وأن الجيش البرلماني (الذي يأتمر بأمر البرلمان) يجب أن ينتمي لوسط المجتمع، وفقًا لبيستوريوس. وأجابت متحدثة باسم وزارة الدفاع الاتحادية عندما سألتها DW عن الأمر: "لا توجد من جانب الوزارة أي نوايا بشأن إعادة فرض الخدمة العسكرية الإلزامية. الجيش الألماني اليوم مختلف تمامًا عما كان عليه قبل عشر سنوات أو حتى أبعد من ذلك. لدينا مهام مختلفة تتطلب موظفين مدربين جيدًا ومتخصصين لأدائها. لدينا هياكل مختلفة وقدرات أخرى وواقع عملياتي مختلف. ولقد فتحنا أيضًا (باب الانضمام لـ) قواتنا المسلحة أمام النساء منذ 20 عامًا ".

   يجب جعل الخدمة التطوعية أكثر جذبا

وبدلاً من إضاعة الوقت الثمين في إعادة فرض الخدمة العسكرية الإلزامية، يجب أن تركز ألمانيا على تجنيد المحترفين، حسبما يقول هلميش: "ليس لدينا مشكلة في تجنيد الضباط والضباط المرشحين (خريجي الكليات الحربية)، ولكن لدينا مشكلة في الخدمات الفنية، حيثما يتعلق الأمر بتأمين الإمدادات اللوجستية للوحدة والمجال السيبراني".

ولا يزال الجيش الألماني في عام 2023 يواجه مشكلة كبيرة في تجنيد النساء: فهناك مجندة واحدة فقط مقابل كل سبعة جنود ذكور. هلميش هو أيضًا أمين صندوق الجمعية البرلمانية لحلف الناتو، وخلال زيارته إلى النرويج، تحدث إلى القوات الخاصة لسرية تتكون فقط من النساء - ولا يزال هذا في ألمانيا أمرا غير وارد على الإطلاق، حسبما يقول.

دويتش فيله

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!