الوضع المظلم
الأربعاء 22 / مايو / 2024
  • هل يمكن للسجل المدني في فرنسا رفض بعض الأسماء للمواليد الجدد؟

  • ماذا يقول القانون الفرنسي عن اختيار الاسم الأول؟ كـ هاشتاع وإيليوم وكانار.. هذه الأسماء الأولى تم تسميتها مؤخرًا من قبل الآباء في فرنسا
هل يمكن للسجل المدني في فرنسا رفض بعض الأسماء للمواليد الجدد؟
حرية تسمية المواليد ؟

تناول موقع فرانس انفو موضوع تسمية الأطفال في تقرير له.. هل هناك حرية مطلقة بهذا الخصوص؟

يقول التقرير: حتى لو كانت هناك حرية كبيرة في فرنسا منذ عام 1993 لاختيار الأسماء إلا أنه يمكن لموظف السجل المدني رفض ذلك، إذا رأى أنه يضر بمصلحة الطفل.

اسم إله الموتى

 في هذا السياق رفض المدعي العام للسجل المدني الاسم الأول لمولود جديد " آديس"، مشيراً إلى أن هذه التسمية يمكن أن تشكل ضرراً لمصالح الطفل.

إذ وجد زوجان من إقليم بروتان في شمال غرب فرنسا أن اسم آديس "يبدو جيدًا". لدرجة أن هذين الزوجين اللذين يعيشان في سان مالو، يرغبان في مخاطبة ابنهما البالغ من العمر ستة أشهر، باسم إله الموتى والعالم السفلي في الأساطير اليونانية. لكن وكيل النيابة المكلف بسجل الأحوال المدنية رفض ذلك الاسم، مشيرا إلى أنه قد يضر بمصالح الطفل، وبالفعل تم رفع القضية إلى المحكمة. وستصدر المحكمة قرارها اليوم بهذا الخصوص.

حرية التسمية

لكن ماذا يقول القانون الفرنسي عن اختيار الاسم الأول؟ كـ هاشتاع وإيليوم وكانار.. هذه الأسماء الأولى تم تسميتها مؤخرًا من قبل الآباء في فرنسا وفعلاً تم قبولها من قبل السجل المدني. لأنه في الواقع، هناك حرية كبيرة في اختيار الاسماء في فرنسا منذ عام 1993، حيث جرى تغيير كبير في القانون، وقبل ذلك التاريخ، كان لا بد من اختيار الاسم الأول للطفل من التقويمات المستخدمة أو من التاريخ القديم، ويمكن للمسجل المدني أن يرفض تسجيل الاسم الأول ، كما توضح صوفي دوماس لافيناك ، المحاضرة في القانون الخاص بجامعة لورين، غير أن الأمور اختلفت منذ عام 1993، حيث يمكن اختيار أي كلمة كاسم أول ، مع رقابة من المسجل المدني ، لكنها ملزمة "بإدخال الاسم الذي تعلنه".

لكن في الخطوة الثانية، إذا كانت رقابة السجل المدني تعتقد أن مصلحة الطفل مهددة، يمكن للرقابة أن تقدم تقريرًا إلى المدعي العام الذي يصدر قراراً إما بإقرار الاسم أو تغييره.

 "فيما يتعلق بالاسم الأول، ما سننظر إليه هو ما إذا كان هذا الاسم الأول يمكن أن يسبب ضررًا، لا سيما من خلال التسبب في السخرية أو التنمر أو بالإشارة إلى الأشخاص الفاقدين للمصداقية"، تشرح صوفي دوماس لافيناك.

آديس، نوتيلا، تيتيوف، جريزمان، مبابي..

وهكذا رفضت المحكمة مؤخرًا بعض الأسماء الأولى: نوتيلا وتيتوف وميني كوبر وجريزمان ومبابي. "يمكننا أن نرى أن القاضي قد أحسن صنعاً في حماية مصالح الأطفال"، تقول صوفي دوماس لافيناك، التي حددت أن هذه الأمثلة من الأسماء الأولى المحظورة نادرة جدا. كقطرة ماء في بحر، خصوصاً عندما نعلم أنه يتم تسمية أكثر من سبعمئة ألف مولود كل عام في فرنسا.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!