الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
  • ميسون عزام لـ المهاجرون الآن: أكرمهم تكرمني هذا العام بأسلوب جديد لدعم متضرري الحروب

  • ابتكرت عزام تمريرها للأصدقاء هذا العام من الوسط الإعلامي والفني للمزيد من انتشارها
ميسون عزام لـ المهاجرون الآن: أكرمهم تكرمني هذا العام بأسلوب جديد لدعم متضرري الحروب
صورة خاصة - ميسون عزام

خاص
تستمر الإعلامية ميسون عزام بتجديد مبادرة "أكرمهم تكرمني" كجزء من حملة “أنا إنسان” في رمضان وعيد الفطر هذا العام والتي تهدف لدعم المتضررين من الحروب في غزة والسودان.
وتبنت المبادرة مؤسسة القلب الكبير التي تأسست عام 2013 في مدينة الشارقة بدولة الإمارات، وتعنى بدعم اللاجئين والمحتاجين حول العالم.

أكرمهم تكرمني:

الفكرة قديمة متجددة، أطلقتها عزام في شهر رمضان عام 2022، وكانت بدعم ورعاية من مؤسسة "القلب الكبير" بمدينة الشارقة في دولة الإمارات العربية.

تقول عزام لمنصة المهاجرون الآن: "بدأت المبادرة منذ عامين عندما زرت المخيمات في بعض الدول مثل اليمن والأردن، ورأيت تلهف الأطفال على تلقي الهدايا، ووجدت الكثير من هدايا الضيافة الفائضة عن الحاجة في منزلي، ومن مبدأ قول النبي محمد عليه الصلاة والسلام تهادوا تحابوا، انطلقت الفكرة، تواصلت مع مؤسسة القلب الكبير، لمساعدة المحتاجين وترفع الحرج عنهم، علماً أن هذه المبادرة لا تتعلق بالهدايا الشخصية بل بهدايا المجاملات".

وتضيف :"عندما يريد البعض زيارتي، أدعوه لإكرام المحتاجين بالتبرع لمؤسسة القلب الكبير عوضاً عن إكرامي بهدية، علماً أن الشيخة جواهر القاسمي التي أسست القلب الكبير ستتكفل بالمصاريف الإدارية وبالتالي التبرعات بكاملها ستذهب للمحتاجين".

اقرأ هذا الخبر: ميسون عزام...إعلامية تسخر منصاتها في التواصل الاجتماعي للعمل الإنساني

وتقوم فكرة المبادرة على حض المجتمعات للاستفادة من تكاليف شراء هدايا "ضيافة البيت" بين الأهل والأصدقاء، وإعادة توجيهها في مساعدة المحتاجين من خلال التبرع بهذه المبالغ في قطاعات تنموية مختلفة من الحياة مثل التعليم والصحة على سبيل المثال لا الحصر، وتوظيف الأموال في مكانها الصحيح.

دومينو الأصدقاء

هذا العام ابتكرت ميسون فكرة جديدة من خلال دعوة بعض الشخصيات لتبني المبادرة، وفي حال وافق المدعو/ة، يقوم بدوره في دعوة شخص أخر لتبنيها، لتمتد مثل أحجار الدومينو.

تقول ميسون لـ المهاجرون الآن: "هذا العام اردت التوسع، وتحدثت مع بعض الأصدقاء الذين وافقوا فوراً"

وابتدأت ميسون بدعوة الإعلامية السعودية لجين عمران لتبني المبادرة قائلة "أدعوها بالطلب من ضيوفها بتخصيص هدايا ضيافة البيت لحملة القلب الكبير "أنا إنسان" والتي يذهب ريعها لأهلنا في غزة والسودان"، مضيفة "بتمنى تقبلي الدعوة وفي ميزان حسناتك".

لجين بدورها استجابت للدعوة، ومررتها لصديقتها الإعلامية فادية الطويل التي دعت الممثل والمخرج إبراهيم عون للمشاركة في هذه المبادرة، فمررها للإعلامية ندى جابر، ثم الإعلامية رولا الطراونة، التي مررتها لصديقتها المهندسة لمى علاء الدين خبيرة المظهر، لتستمر المبادرة بالانتقال حتى تنتهي عند الإعلامية ميسون عزام.

اقرأ هذا الخبر: سكن بيئي متنقل للصحفيين المتضررين من الزلزال شمال سوريا...بمبادرة من مركز باريس للثقافات المتعددة

لاقت فكرة تمرير المبادرة رواجاً واسعاً عند الشخصيات الشهيرة في الوسط الإعلامي والفني، فسارعوا للمشاركة فيها والطلب من الأخرين بالاستمرار فيها بشكل دائم، وعدم التوقف عند من تصله للمشاركة في تحقيق الرسالة الإنسانية.

مبادرات خيرية

وأطلقت عزام العديد من المبادرات الخيرية والثقافية، مثل نحكي فلسطيني الثقافية، ودعم أطفال التوحد ومكافحة عمى الطفولة واعط من وقتك الإنسانية.

وهي إعلامية فلسطينية مهاجرة، تعمل كمذيعة أخبار ومحاورة لأكثر من 20 عاماً، وتعتبر واحدة من أبرز الشخصيات الإعلامية في العالم العربي، حاورت العديد من الشخصيات السياسية الدولية، كما أنها عملت كمحاضرة بالجامعة الأمريكية في دبي.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!