الوضع المظلم
الأحد 19 / مايو / 2024
  • ألمانيا تطوي نهائياً صفحة الطاقة النووية

  • تنفّذ ألمانيا قرار التخلص التدريجي من الطاقة النووية المتخذ عام 2002، الذي سرّعته أنجيلا ميركل عام 2011، بعد كارثة فوكوشيما في اليابان.
ألمانيا تطوي نهائياً صفحة الطاقة النووية
صورة لمفاعلات نووية من موقع pixabay

المهاجرون الآن- وكالات

تمضي ألمانيا في قرارها التخلي عن الطاقة النووية رغم الأزمة في هذا المجال، إذ تُوقف السبت آخر ثلاثة مفاعلات، معوِّلة على إنجاح انتقالها البيئي من دون الاعتماد على الطاقة الذرية.

على ضفاف نهر نيكار، على مقربة من مدينة شتوتغارت في جنوب ألمانيا، سيصبح البخار الأبيض المنبعث من محطة بادن فورتمبيرغ للطاقة النووية قريباً مجرد ذكرى.

الأمر عينه يسري على مجمعي «إيسار 2» بمنطقة بافاريا في جنوب شرق البلاد، وإيمسلاند شمالاً، في الطرف الآخر من ألمانيا قرب الحدود الهولندية.

بينما يعتمد كثير من الدول الغربية على الطاقة النووية، تطوي ألمانيا، الرائدة اقتصادياً في أوروبا، هذه الصفحة نهائياً، رغم الجدل المتواصل حول الموضوع.

وتنفّذ ألمانيا قرار التخلص التدريجي من الطاقة النووية المتخذ عام 2002، الذي سرّعته أنجيلا ميركل عام 2011، بعد كارثة فوكوشيما في اليابان.

وقالت المستشارة الألمانية حينها إن كارثة فوكوشيما أظهرت أنه «حتى في بلد عالي التقنية مثل اليابان، لا يمكن السيطرة على الأخطار المرتبطة بالطاقة النووية بنسبة 100 في المائة».

وأقنع هذا الإعلان الرأي العام في بلد تأججت فيه حركة قوية مناهضة للطاقة النووية في بادئ الأمر بفعل مخاوف من صراع مرتبط بالحرب الباردة، ثم إثر حوادث مثل تشيرنوبل.

كان يمكن للغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير (شباط) 2022 أن يدفع لإعادة نظر شاملة في الموضوع: فمع حرمان ألمانيا من الغاز الروسي بعدما قطعت موسكو الجزء الأكبر منه، وجدت برلين نفسها معرّضة لأحلك السيناريوهات من خطر إغلاق مصانعها، إلى خطر الحرمان من التدفئة في عزّ الشتاء.

وقررت حكومة أولاف شولتس التي ينضوي فيها «حزب الخضر»، الأكثر عداءً للطاقة النووية، أخيراً تمديد تشغيل المفاعلات لتأمين الطاقة الكهربائية حتى 15 أبريل (نيسان).

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!