الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
اتفاق موريتانيا وأوروبا للهجرة وسط مخاوف من التوطين
علم موريتانيا - Image par jorono de Pixabay

في 8 فبراير 2024، وقعت موريتانيا والاتحاد الأوروبي اتفاقية تعاون تهدف إلى الحد من الهجرة غير النظامية عبر البحر المتوسط. وتشمل الاتفاقية بنوداً متعددة، أهمها:

  • تقديم الاتحاد الأوروبي لموريتانيا مساعدات مالية بقيمة 210 مليون يورو مليون لمكافحة الهجرة، و312 مليون يورو لتمويل مشاريع تنموية في مجالات التعليم والصحة والتشغيل.
  • تعزيز التعاون بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي في مجال مكافحة الهجرة غير النظامية، بما في ذلك تبادل المعلومات وتنسيق عمليات المراقبة البحرية.
  • إعادة المهاجرين غير النظاميين الذين يتم اعتقالهم في موريتانيا إلى بلدانهم الأصلية.

ردود الفعل:

بشكل عام، أثار هذا الاتفاق رفضا واسعا، حيث شكّك مراقبون في نوايا الاتحاد الأوروبي وفي أهداف هذا الاتفاق، وعبّروا من مخاوفهم من جعل بلادهم أرضا لاستقبال وتوطين المهاجرين، الأمر الذي نفاه وكيل وزارة الداخلية في موريتانيا محفوظ ولد إبراهيم.

  • في موريتانيا:

رحبت الحكومة الموريتانية بالاتفاقية، واعتبرتها خطوة إيجابية ستساعد في معالجة مشكلة الهجرة غير النظامية.

وأعرب بعض المراقبين عن مخاوفهم من أن تؤدي الاتفاقية إلى زيادة عبء اللاجئين على موريتانيا، أو توطينهم.

طالب نشطاء حقوق الإنسان بضمان أن تتم عملية إعادة المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية بطريقة إنسانية ووفقاً للمعايير الدولية.

  • في أوروبا:

رحبت الدول الأوروبية بالاتفاقية، واعتبرتها خطوة هامة في مكافحة الهجرة غير النظامية.

أعرب بعض المراقبين عن مخاوفهم من أن تؤدي الاتفاقية إلى تفاقم مشكلة الهجرة في موريتانيا.

طالبت منظمات حقوق الإنسان بضمان احترام حقوق المهاجرين في موريتانيا.

تقييم الاتفاقية:

من الصعب تقييم تأثير الاتفاقية على المدى القصير، لكن من المرجح أن يكون لها تأثيرات إيجابية وسلبية على حد سواء.

التأثيرات الإيجابية:

قد تساعد الاتفاقية في الحد من الهجرة غير النظامية عبر البحر المتوسط.

قد تساهم المساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي في تحسين الأوضاع الاقتصادية في موريتانيا.

قد تعزز الاتفاقية التعاون بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي في مجالات أخرى.

التأثيرات السلبية:

قد تؤدي الاتفاقية إلى زيادة عبء اللاجئين على موريتانيا.

قد تؤدي عملية إعادة المهاجرين إلى بلدانهم الأصلية إلى انتهاكات لحقوق الإنسان.

قد لا تتمكن موريتانيا من استخدام المساعدات المالية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي بشكل فعال.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!