الوضع المظلم
الخميس 18 / يوليو / 2024
  • رحلة محفوفة بالمخاطر: معاناة اللاجئين والمهاجرين على طرق إفريقيا

رحلة محفوفة بالمخاطر: معاناة اللاجئين والمهاجرين على طرق إفريقيا
تقرير مفوضية اللاجئين لا أحد يهتم إن عشت أو مت

يكشف تقرير جديد عن مفوضية اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة ومركز الهجرة المختلطة عن الأهوال التي يتعرض لها اللاجئون والمهاجرون على الطرق البرية المؤدية إلى سواحل المتوسط في إفريقيا.

وفي التقرير الذي حمل عنوان "في هذه الرحلة، لا أحد يهتم إن عشت أو مت"، يوضح المستويات المروعة من العنف التي يواجهها اللاجئون والمهاجرون على طرق الهجرة، كما يكشف انتهاكات حقوق الإنسان والاستغلال، بما في ذلك التعذيب والاختطاف والاتجار بالبشر.

وتفاقم هذه المخاطر بسبب ازدياد عدد الأشخاص الذين يسلكون هذه الطرق، وتدهور الأوضاع في البلدان الأصلية والبلدان المضيفة، وتحويل مسارات التهريب إلى مناطق أكثر خطورة.

اقرأ هذا الخبر: مفوضية اللاجئين: احذروا عمليات النصب والاحتيال باسمها

وعلى الرغم من الجهود المبذولة، لا تزال فجوات هائلة في مجال الحماية والمساعدة على طول هذه الطرق، مما يدفع اللاجئين والمهاجرين إلى المخاطرة بحياتهم مرة أخرى.

وتُطالب الوكالات الدولية بتكثيف الجهود لإنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة، ومعالجة الأسباب الجذرية للنزوح، وخلق مسارات آمنة للمهاجرين واللاجئين.

نقاط رئيسية في التقرير:

1- ازدياد المخاطر على الطرق البرية:

  • ازدياد عدد اللاجئين والمهاجرين الذين يسلكون هذه الطرق.
  • تدهور الأوضاع في البلدان الأصلية والبلدان المضيفة.
  • تحويل مسارات التهريب إلى مناطق أكثر خطورة.

2- انتهاكات مروعة:

  • التعذيب والعنف الجسدي والاحتجاز التعسفي.
  • الاختطاف للحصول على فدية.
  • الانتهاك والاستغلال الجنسيين.
  • الاتجار بالبشر والعمل القسري.

3- نقص الحماية والمساعدة:

  • فجوات هائلة في الخدمات على طول الطرق.
  • صعوبة الوصول إلى سبل العدالة.
  • قلة التمويل والقيود المفروضة على المساعدات الإنسانية.

4- الحاجة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة:

  • تكثيف جهود الحماية والمساعدة على طول الطرق.
  • معالجة الأسباب الجذرية للنزوح.
  • إنشاء مسارات آمنة للمهاجرين واللاجئين.
  • تعزيز التعاون الدولي.

نداء دولي:

يُعدّ هذا التقرير بمثابة نداء لجميع الجهات الفاعلة المعنية - الحكومات والمنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية ومجتمع المدني - للعمل معًا لمعالجة الأزمة الإنسانية التي تواجه اللاجئين والمهاجرين على الطرق البرية في إفريقيا. إنّ إنقاذ الأرواح وتخفيف المعاناة يتطلب جهودًا دولية حاسمة ومستدامة.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
25%
كلاهما
75%

الأكثر قراءة

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!