الوضع المظلم
الأحد 26 / مايو / 2024
  • يوم النوروز: دعوة لبدء فصل الربيع وتجديد الحياة

  • أدرجته الأمم المتحدة في القائمة النموذجية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية
يوم النوروز: دعوة لبدء فصل الربيع وتجديد الحياة
صورة تعبيرية - النوروز

متابعات

الكلمة نوروز مؤلفة من مقطعين "نو" وتعني جديد، و "روز" وتعني يوم، فأصبحت "يوم جديد"؛ وتختلف كتابة الكلمة (نوفروز أو نافروز أو نووروز أو نيفروز أو ناوريز) ولفظها باختلاف البلدان.

وهو يعبر عن يوم رأس السنة الكردية والسنة الفارسية، ويصادف يوم الاعتدال الربيعي أي الحادي والعشرين من مارس في التقويم الميلادي.

من يحتفل فيه؟

يحتفل ما يزيد عن 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم في مثل هذا اليوم 21 اذار مارس من كل عام، يوم الاعتدال الربيعي، باعتباره بداية العام الجديد، وأن الاحتفال به قائم منذ أكثر من 3000 سنة في آسيا الوسطى والبلقان وحوض البحر الأسود والشرق الأوسط والقوقاز وفي مناطق أخرى.

أيضاً، الطائفة الإسماعيلية تحتفل في هذا اليوم.

وفي مصر يصادف نفس اليوم الاحتفالات بـ"شم النسيم" ويُعتقد بأن أصله يعود إلى العصر الفرعوني، حيث كان يُحتفل به كعيد للربيع وتجديد الحيا، وكان يُطلق عليه قديماً اسم "عيد شموس" أو "عيد شمو".

انظر هذا الخبر: باحث إيزيدي سوري مهاجر يطلق محتوى تعريفي عن الديانة الإيزيدية بعدة لغات

كيف تحتفل بالنوروز؟

تتّسم احتفالاتُ النوروزِ بالتنوعِ والثراءِ، وتختلفُ من بلد إلى آخر، ومن من أهم مظاهرِ الاحتفالات:

  • إيقادُ النارِ: وهو ما يميز النوروز عن بقية المظاهر واشتهر بها وتعتبر رمزاً للضوء والنصر على الظلام..
  • وضعُ سبعةِ أطباقٍ على مائدةِ الطعامِ: كلُّ طبقٍ يرمزُ إلى شيءٍ مختلفٍ، مثلَ الصحةِ والحبِّ والوفرةِ.
  • تزيينُ البيوتِ بالزهورِ: رمزًا للجمالِ والبهجةِ.
  • تبادلُ الهداياِ: تعبيرًا عنِ المحبةِ والتقديرِ.
  • ارتداءُ الملابسِ الجديدةِ: رمزًا للبداياتِ الجديدةِ.
  • إقامةُ احتفالاتٍ تقليديةٍ: تتضمنُ الموسيقىَ والرقصَ والألعابَ.

أهميةُ النوروز:

يعد النوروز رمزاً للربيع وتجديد الحياة، ويمثل مناسبة للقاء والاجتماع مع العائلة والأصدقاء، ويؤكّد على قيم التسامح والتعايش بين الثقافات المختلفة.

الأسس التي تقوم عليها تقاليد نوروز وطقوسه تجسد جوانب من العادات الثقافية والتاريخية لحضارات الشرق والغرب التي أثرت في الحضارات من خلال تبادل القيم الإنسانية.

الاحتفال بالنوروز يعني، من بين أمور أخرى، التوكيد على ضرورة العيش في انسجام مع الطبيعة والتوعية بالصلة التي لا تنفصم بين العمل البناء ودورات التجديد الطبيعية والحرص على المصادر الطبيعية للحياة ومراعاتها.

انظر هذا الخبر: يوم العلم الكردي، رمزية مشتركة تجمع الشعب الكردي في المهجر

النوروز يوم عالمي

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة بموجب قرارها 64/253، أن يوم 21 آذار/مارس يوما دوليا للنوروز، وذلك بتاريخ 23 شباط فبراير 2010، وتحت البند 49 من جدول الأعمال المعنون بـ’’ثقافة السلام‘‘، وأدرجته في القائمة النموذجية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية. 

وجاء ذلك بناء على مبادرة قدمتها في عام 2010 عدة بلدان (أذربيجان وأفغانستان وألبانيا وجمهورية إيران الإسلامية وتركمانستان وتركيا وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة وطاجيكستان وقيرغيزستان وكازاخستان والهند) بغرض مشاركة هذا العيد مع بلدان العالم وشعوبه.

وعيد نوروز - الذي سُجل في عام 2009 على القائمة النموذجية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية بوصفه تقليد ثقافي تحتفل به الكثير من شعوب - هو مناسبة قديمة تحدد اليوم الأول من فصل الربيع وتجدد الطبيعة.

ويعزز هذا العيد قيم السلام والتضامن بين الأجيال وداخل الأسر، بالإضافة إلى المصالحة وحسن الجوار، وبالتالي المساهمة في التنوع الثقافي والصداقة بين الشعوب والمجتمعات.

تصويت / تصويت

هل الهجرة واللجوء إلى دول الغرب

عرض النتائج
الحصول على الجنسية
0%
حياة افضل
67%
كلاهما
33%

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!